للمرة الأولى على مستوى العالم:
مطار الملك خالد يُطلق خدمة
خاصة بالصُمّ والبُكْم..

المهندس محمد بن عبد اللّه المغلوث

شركة مطارات الرياض التي تتولى إدارة وتشغيل مطار الملك خالد الدولي في العاصمة السعودية، أطلقت النسخة المُحدثة من تطبيقَيْ “واتساب” وتويتر” المعززَتَيْن بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي تُعد أحد اهم الركائز التي تعتمد عليها الشركة في عملية التحوّل الرقمي التي تتبناها. تتضمن هذه التحديثات استبدال النصوص والقوائم الطويلة بمجموعة من الخيارات التي تتيح للمستخدم الضغط على القائمة واختيار الخدمة للحصول على النتائج بشكل سهل وسريع .

وفي خطوة جديدة نحو التميّز والريادة، أطلقت الشركة المذكورة، خدمة إشعار الرحلات بلغة الإشارة للصُمّ والبُكْم، إلى جانب توفير معلومات حول الخدمات المعهودة المقدّمة من المطار، ليكون مطار الملك خالد الدولي، أول مطار على مستوى العالم يطلق هذه الخدمة.

وفى هذا السياق، صرح المهندس محمد بن عبدالله المغلوث، الرئيس التنفيذي لشركة مطارات الرياض، قائلا: “نسعى من خلال إطلاق هذه النسخة، إلى تحسين تجارب المسافرين عبر مطار الملك خالد الدولي والاستفادة من الذكاء الاصطناعي في خلق تجربة تفاعلية من خلال القنوات الاجتماعية، بجانب دعم فئة غالية على قلوبنا جميعًا من ذوي الإعاقة بهدف تمكينهم وتوفير تجربة سفر استثنائية لهم عبر مطار العاصمة”.

من داخل مطار الملك خالد الدولي

وتتوافر الخاصية الجديدة لمستخدمي أنظمة تشغيل ” IOS ” و “أندرويد”، وسيتمكّن المسافرون وزوّار المطار من الاستفسار عن الرحلات وأسعار الخدمات وغيرها من المعلومات التي يحتاجونها بسهولة . كما ستُسهم هذه الخدمة في تنويع طرق التواصل ورفع مستوى رضا المسافرين إلى مستويات جديدة.

جدير بالذكر أن شركة مطارات الرياض، كانت قد أعلنت خلال الفترة الماضية، عدداً من المبادرات في إطار خطتها الاستراتيجية للتحوّل الرقمي، من أبرزها منصة “أفق” الجديدة لإدارة كافة عمليات المطار بصورة رقمية.

إشارة الى أن شركة مطارات الرياض تأسست في العام 2016 جزءاً من برنامج خصخصة قطاع الطيران في المملكة، للنهوض بالقطاع وتحسين الخدمات المقدمة للمسافرين. وهي تتولى إدارة وتشغيل مطار الملك خالد الدولي في العاصمة السعودية. إلى ذلك، تسعى إلى أن تصبح رائدة في تشغيل وإدارة المطارات على مستوى المملكة والمنطقة، عبر تطوير البنى التحتية للمطار وإجراء توسعة للخدمات والمرافق؛ مرتكزة بجهودها على بناء نموذج يحتذى، وإدارة محور عالمي المستوى للمسافرين وعملاء الشحن والشركاء.

 وكان مطار الملك خالد الدولي قد افتُتح في العام 1983. وهو يقع في شمال الرياض على مساحة 375 كيلو متراً مربعاً. يضمّ المطار خمسة صالات سفر و40 جسر إركاب وموقف سيارات مصمم لاستيعاب 11,600 مركبة. كما يضمّ صالتَيْن، واحدة للطيران الخاص وثانية ملكية، اضافة الى برج للتحكّم المركزي ومدرجَيْن متوازيَيْن يبلغ طول كلٌّ منهما 4,260 متراً. وكجزء من مرحلة التحوّل الشاملة التي تحدث في المملكة، ولجعل مدينة الرياض وجهة للعديد من المسافرين من جميع أنحاء العالم، فقد تمّ تكليف شركة مطارات الرياض بإدارة وتشغيل مطار الملك خالد الدولي، ضمن برنامج خصخصة قطاع الطيران في المملكة العربية السعودية. تلتزم شركة مطارات الرياض بتحقيق التميّز التشغيلي، وتطوير البنى التحتية والخدمات المقدمة للمسافرين، لتلبية احتياجاتهم وتوفير تجربة آمنة وسلسة لهم.