بطاقة إئتمانيّة
أولى من نوعها
على مستوى العالم…
بنك عجمان
وماستر كارد يُطلقان
Touch Card لمن يعانون مشاكل بصريّة…

خالد الجبالي من ماستر كارد ومحمد أميري يُمسكان بنموذج للبطاقة تخليدًا لهذا الحدث

مصرف عجمان وبالتعاون مع ماستركارد، أطلقا بطاقة قابلة للتمييز باللمس Touch Card، هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، ومن خصائصها أنّها تسمح للمكفوفين وضعاف البصر من التمييز بين الأنواع المختلفة لبطاقاتهم وإجراء عمليات الدفع بكل راحة وسهولة. ويأتي هذا الإعلان في إطار التزام الطرفين بدورهما في تعزيز الشمول المالي والرقمي من خلال هذه المبادرة الجديدة الرامية إلى تعزيز نطاق الوصول للاقتصاد الرقمي من قبل كافة فئات المستخدمين.

معروف أنّ هناك عددًا محدودًا من الطرق الفعّالة التي تمكّن المستخدمين الذين يعانون مشاكل بصرية من التمييز السريع بين بطاقاتهم وتحديد ما إذا كانوا يحملون بطاقة ائتمان أو بطاقة خَصْم أو بطاقة الدفع المسبق، وخاصة في ظلّ اعتماد تصاميم العديد من البطاقات الحديثة على أشكال مسطّحة دون نقش الأسماء والأرقام عليها. وقد تمكّنت شركة ماستركارد من تجاوز هذه العقبة من خلال ابتكار بسيط وفعّال، قدمت من خلاله نظاماً يتمّ عبره تشكيل الحواف الجانبية للبطاقة وفق أشكال محدّدة لتمكين كافة فئات المستخدمين من تمييز البطاقة واستخدامها بالطريقة الصحيحة .

البطاقة

حول هذا الابتكار، صرح السيد محمد أميري، الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان قائلاً: “إن تعزيز الاندماج وإتاحة استخدام الحلول الرقمية لكافة أفراد المجتمع يشكّل جزءاً أساسياً من نهج وفكر مؤسستنا ويأخذ حيزاً واسعاً من الدور الذي يؤديه مصرف عجمان حيال مسؤولياته المجتمعية. نحن نؤمن بأن الابتكار هو مصدر قوة تغيّر عالمنا نحو الأفضل. إننا فخورون بهذه الشراكة مع ماستركارد لنحظى بفرصة أن نكون أول من يقدّم ويدعم نشر هذه الطريقة المبتكرة التي ستساعدنا حتماً على تلبية احتياجات كافة أفراد المجتمع. نحن نهتم لراحة عملائنا ونسعى لتوفير أنسب الحلول التي تبدد الصعوبات التي قد يواجهونها، وغالباً ما تكون عملية تمييز واستخدام البطاقة الصحيحة أمراً صعباً بالنسبة للأفراد الذين يعانون مشاكل بصرية. لذا تأتي بطاقة الدفع القابلة للتمييز باللمس حلاً مثالياً لهؤلاء الأشخاص ولكافة العملاء الآخرين باعتبارها تمكن مستخدم البطاقة من تمييزها بسهولة عن طريق لمس الأجزاء المقتطعة بأحد الأشكال الثلاثة المحددة من الطرف الجانبي للبطاقة. لا يسعنا إلا أن نستمر في إبداء تقديرنا وإعجابنا بالرؤية التي تحملها ماستركارد والتي تتجلى بالأفكار المبتكرة التي تطرحها والطرق الفريدة التي تتبعها لتقديم خدمات متجددة تخدم أكبر عدد ممكن من الناس”.

من جانبها، صرحت  السيدة موزة الأكرف السويدي، وكيل وزارة تنمية المجتمع بقولها: “إن إمكانية الوصول السهل واستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة حق لكل إنسان، وهذه المبادرة المبتكرة من ماستركارد سوف تتيح إمكانيات جديدة لتمكين وإدماج الأفراد الذين يعانون مشاكل بصرية في الاقتصاد الرقمي. ويأتي تعاون مصرف عجمان مع ماستركارد ليجعل معاملات الحياة اليومية تجري بشكل أسهل للكثير من الناس. هذا التعاون يعزّز تحقيق الأهداف الاجتماعية والمجتمعية التي ترسمها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والتي تتمثل في توفير نمط عيش مريح وملائم للجميع من خلال الاستفادة من أحدث التقنيات والإمكانات غير المحدودة للتكنولوجيا وذلك لإثراء وتعزيز سبل رفاهية الحياة لجميع الناس على اختلاف قدراتهم.”

من جهة أخرى، قال راجا راجامانار رئيس التسويق والاتصال ورئيس قسم الرعاية الصحية في ماستركارد: “تنقل هذه المبادرة جهود تعزيز الشمول المالي إلى مرحلة جديدة نعزّز من خلالها إمكانات الوصول للتكنولوجيا الحديثة بطرق جديدة وأكثر فاعلية. ويأتي هذا التعاون الأول من نوعه على مستوى العالم مع مصرف عجمان لإطلاق بطاقة Touch Card من ماستركارد ليمنح المكفوفين وضعاف البصر في دولة الإمارات العربية المتحدة مزيداً من الاستقلال والأمن المالي”.

موزة الأكرف السويدي

إشارة إلى أنّ بطاقة Touch Card  القابلة للتمييز باللمس، تمّ تصميمها  لتكون فعالة ومتوافقة مع أجهزة الدفع لدى نقاط البيع ومع أجهزة الصراف الآلي، ما يضمن إمكانية استخدامها وانتشارها على نطاق واسع.

وتختلف تشكيلات الحواف الجانبية تبعاً لنوع البطاقة، حيث تتميز بطاقات الائتمان باقتطاع شكل مربع من الطرف الجانبي؛ وبطاقات الخصم باقتطاع شكل دائري من الطرف الجانبي؛ بينما تكون البطاقات مسبقة الدفع مميزة باقتطاع جزء مثلث الشكل من الطرف الجانبي. وإلى جانب كونها سهلة الاستخدام للمكفوفين وضعاف البصر، فإن هذه البطاقة تسهل أيضاً على جميع المستخدمين الآخرين الوصول السريع إليها وتمييزها في أماكن الإضاءة الخافتة أو عند إخراجها من حقيبة اليد أو من المحفظة الشخصية سريعاً وباستخدام يد واحدة، وذلك بفضل تصميمها الفريد.

وفضلاً عن ذلك، تقدم بطاقة Touch Card  من مصرف عجمان مزايا إضافية تناسب الاحتياجات الفريدة لكل عميل، بما في ذلك مزايا الاسترداد النقدي التي تصل لنسبة 10% والتي يمكن اختيارها من بين أربع فئات بحسب ما يفضله العميل: الوقود، المشتريات عن طريق الإنترنت، البقالة والرسوم المدرسية.

ووفقًا لأحدث البيانات المتاحة، يعاني نحو 15٪ من سكان العالم من أحد أشكال الإعاقة، الأمر الذي يجعلهم أكبر مجموعة من الأقليات في العالم. وبحسب تقدير منظمة الصحة العالمية، فإن ما يزيد عن 2.2 مليار شخص على مستوى العالم يعانون ضعف البصر، كما كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة ماستركارد بعنوان “رأب صدع الإعاقة: فرصة لإحداث تأثير إيجابي”. لذا، فإنّ الشمول الرقمي هو السبيل إلى الشمول المالي للأشخاص ذوي الإعاقة. وسلطت الدراسة الضوء على وجود فرصة واضحة للمعنيين في القطاع الرقمي للتعاون والعمل يداً بيد لإحداث تأثير إيجابي على حياة الملايين من البشر حول العالم .

تمّ تدقيق مفهوم ماستركارد واعتماده من قبل المعهد الوطني الملكي للمكفوفين ( RNIB ) في المملكة المتحدة، وخدمات الرؤية للمكفوفين وضعاف البصر في الولايات المتحدة. كما تمّ تصميم البطاقة بالاشتراك مع شركة IDEMIA، الشركة الرائدة عالميًا في مجال الهوية المعززة، والتي توفر حلولًا موثوق بها في المجالَيْن المادي والرقمي على حدٍ سواء.

شعار المصرف

إلى ذلك، حازت بطاقة Touch Card القابلة للتمييز باللمس على العديد من الجوائز التقديرية لمفهومها وتصميمها المبتكر، وهي:

– تمّ اختيارها للمرحلة النهائية في جوائز أفكار تغير العالم ” World Changing Ideas ” المرموقة لشركة Fast Company في فئة “التميز العام”.

– كرّم المعهد الوطني الملكي للمكفوفين (RNIB) البطاقة  بصفتها أحد المرشحين النهائيين في فئة “التصميم للجميع” في برنامج الجوائز السنوية.

– حصلت ماستركارد على جائزة “مبتكر السوق لعام 2022” عن تصميم هذه البطاقة  وذلك من قبل Disability:IN.

–  فازت البطاقة  بجائزتين فضيتين وجائزة برونزية خلال مهرجان كان ليونز للإبداع في وقت سابق من هذا العام، تم اختيار تصميم البطاقة نفسه ضمن المتأهلين للتصفيات النهائية في جوائز Elan من الاتحاد الدولي لمصنعي البطاقات (ICMA).

يبقى أن نشير إلى أنّ ماستركارد (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز MA)، هي شركة عالمية متخصصة في تكنولوجيا حلول الدفع. وتتمثّل مهمتهم في ربط وتمكين اقتصاد رقمي شامل يعود بالنفع على جميع الناس.