لأنّ التنقّل جوًّا
بين المدن وإلى المطارات ليس سهلاً…
Alice أوّل طائرة كهربائيّة
بدأت بالتحليق
وشركة DHL أوّل الزبائن…

أليس طائرة كهربائية تنتقل بين المدن وإلى مطاراتها

شركة Eviation للطيران، المصنّعة للطائرات الكهربائية، أطلقت بنجاح أول رحلة لطائرة Alice عديمة الانبعاثات. وقد وُصف هذا الحدث بــ “التّاريخي” وبــ “إنجاز”، في مجال الطيران الكهربائي، إذ حلّقت 8 دقائق على ارتفاع 3،5 أقدام من مطار مقاطعة GRANT الأميركيّة.

غريغوري ديفيس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Eviation، قال: “اليوم نبدأ حقبة جديدة من الطيران. لقد نجحنا في إمداد السماء بالكهرباء من خلال أول رحلة طيران لا تُنسى لــ Alice. لقد بات يعرف الناس الآن، كيف يبدو الطيران الميسور التكلفة والنظيف والمستدام لأول مرة عبر طائرة تعمل بالكهرباء بالكامل. وهذا الإنجاز الرائد سيقود الابتكار في مجال السفر الجوي المستقبلي للركاب والبضائع على حد سواء، علمًا أنّ Alice لا تنتج أي انبعاثات كربونية، ما يقلّل بشكل كبير من الضوضاء، فضلاً عن أنّ كلفة الطيران متدنّية، في كلّ ساعة  طيران مقارنة بالطائرات الخفيفة أو المحركات التوربينية المتطوّرة”.

رئيس مجلس الادارة للشركة مع طاقم الطائرة

بحسب الاختصاصيّين، فإنّ الطائرات التي تعمل بالكهرباء، ستجعل السفر الإقليمي أكثر استدامة من الناحية الاقتصادية والبيئية للشركات والمستهلكين على حد سواء، إذ يتمتّع هذا الجيل الجديد من الطائرات ،بالقدرة على تحويل المجتمعات من خلال توفير الوصول إلى المطارات التي لا تستخدمها الرحلات الجوية التجارية حاليًا بسبب مشاكل الضوضاء أو ساعات العمل المقيّدة. وبكلام آخر، فإنّ Alice تستهدف أسواق الركاب والبضائع، وستقوم عادةً بتشغيل رحلات في مسافات تتراوح بين 150 إلى 250 ميلاً.

Kep Air  وGlobal Crossing، وهما شركتا طيران إقليميتان مقرّهما الولايات المتحدة، قدّمتا طلبات شراء 75 و50 طائرة على التوالي.  وكانت شركة DHL Express هي أول عميل شحن لشركة Eviation، عندما طلبت 12 طائرة من هذه الطائرات الكهربائية للنقل. ومن خلال هذا التعامل، تهدف DHL إلى إنشاء أول شبكة كهربائية سريعة، ما يمهد الطريق لعصر جديد من الشحن الجوي بدون انبعاثات.

دان وولف، مؤسس شركة Kep Air  ورئيس مجلس إدارتها، علّق بالقول: “تمثل الرحلة الأولى لطائرة Alice علامة فارقة في صناعة الطيران. نقوم حاليًا بأكثر من 400 رحلة جوية إقليمية يوميًا، كما نربط أكثر من 30 مدينة في جميع أنحاء الولايات المتحدة ومنطقة البحر الكاريبي. ويمكن لــ Alice أن تغطي بسهولة 80 بالمئة من عمليات رحلاتنا الجوية، ما يوفّر رحلات سفر مستدامة وخالية من الانبعاثات إلى المجتمعات التي نخدمها”.

الطائرة محلّقة

أمّا جيف كير، نائب الرئيس الأول لإدارة الأسطول الجوي العالمي لشركة DHL Express، فقال: “تؤكد الرحلة الأولى إيماننا بأن عصر الطيران المستدام قد حان. فمن خلال طلبنا المكوّن من 12 طائرة شحن إلكترونية من طراز Alice، فإننا سوف نستثمر لتحقيق هدفنا العام المتمثل في لوجستيات خالية من الانبعاثات.  تعد شركة DHL  رائدة في هذا المجال من خلال تقديم أنواع جديدة وأكثر استدامة من طائرات الشحن إلى السوق العالمية”. 

يُشار إلى أنّ Alice تتوافر بثلاثة أنواع، بما في ذلك طائرة التسعة ركاب، وطائرة المقصورة التنفيذية الأنيقة والمتطورة بحمولة ستة ركاب، ونسخة النقل الكهربائية. جميع هذه الأنواع الثلاثة تتطلب طاقم طيران من شخصين اثنين فقط.  أنواع المقصورة التنفيذية والشحن الإلكتروني تتطابق مع طائرة الركاب، باستثناء المقصورة الداخلية.

من الداخل

يتمّ تشغيل طائرة Alice بواسطة وحدتَيْ دفع كهربائي magni650 من MagniX، وهي أنظمة الدفع الكهربائية الوحيدة التي أثبتت جدارتها في هذا النطاق. ومن بين الموردين الرئيسيين الآخرين لتصنيع هذه الطائرات شركة AVL (دعم البطارية)، وGKN  (الأجنحة)، وHoneywell (نظام الطيران المتطوّر، وأدوات التحكم في الطيران وإلكترونيات الطيران)، وMultiplast  (جسم الطائرة)، وParker Aerospace (ستة أنظمة تكنولوجية) وPotez (أبواب). ويتميّز نظام البطاريات المتقدم للطائرة أليس  بكفاءة عالية ويمكن ترقيته إلى ما لا نهاية، ما يتيح تحسينات النطاق مع تطور تقنية البطاريات.  تشتمل الطائرة أيضًا على قمرة قيادة سلكية، مما يوفر قدرًا أكبر من الموثوقية وتكرارية الأنظمة.