أفعى الستة أمتار طولاً
تسرح في “غابة خضراء” بدبي!

أفعى الأناكوندا

اثنتان من الـ Anaconda المعروفة باسم أفعى الماء والشهيرة بطولها الذي يُقدّر بين 6 إلى 10 أمتار، وصلت إلى The Green Planet في دبي، المحمية التي تضمّ حيوانات عديدة مدهشة مثل المدرّع (شبيه الخلد) وآكل النمل، والقنفذ وعائلة Loris البطيء الشهيرة التي تمّ انقاذها وإيواؤها في هذا المكان، فضلاً عن ثعبان الأصلي البورمي وعقارب الغابة وغيرها الكثير.

ولقطة ثانية لها

    ومع وصول هاتين الأفعيَيْن، بات بوسع زوار “القبّة الحيوية” الممتدةّ بارتفاع أربع طبقات في City Walk Dubai، حجز تذاكرهم لمشاهدة هذه الأفعى ومخلوقات مدهشة عن قرب، في منطقة الحيوانات الليلية التي تمّ تجديدها مؤخراً.

    والـ Anaconda توجد في أميركا الجنوبية وتستخدم فكّها الذي يتمتّع بقوة فائقة في الإنقضاض على الفريسة، وخنقها بعضلات جسمها قبل ابتلاعها كاملة.

مدخل الغرين بلانيت

وتُعتبر   The Green Planet التي تقع في “سيتي ووك” وسط مجموعة من المطاعم التي تقدّم وجبات الطعام الشهية،”غابة استوائية” مميّزة في قلب مدينة دبي، حيث يوجد أكثر من 3 آلاف نوع من النباتات والحيوانات والطيور، كما تُعدّ محمية خضراء للكثير من الحيوانات والنباتات المميّزة. والى ذلك، تقوم “ذا جرين بلانيت” بتعريف سكان دبي وزوارها على أهمية الدور الذي تؤديه “الغابة الاستوائية” في مستقبل كوكبنا الأرضي بهدف رفع الوعي العام، اذ استُقدمت لهذا المكان، وبعناية شديدة، أنواع مختلفة من الحيوانات التي تتواجد في الغابات الاستوائية.

يستقطب هذا المكان الزوّار من مختلف الأعمار لقضاء أجمل الأوقات مع العائلة، كما تتألف هذه القبة البيئية من أربع طبقات هي: القبة، والطابق المتوسّط، وطابق الغابة، وطابق الغابة الممطرة، ويجسّد كل طابق دور كل جزء من الغابة وأهميته. تُعدّ “ذا غرين بلانيت” وجهة ترفيهية تمتّع الزائر بمشاهدة الحيوانات والشلالات المتدفقة.

طائر السكر

لوريس

المدرع

آكل النمل

الكسلان