كلام جامع ومختصر
عن القروض السكنية مع أفول عام..
أنطوان حبيب: آمل لقاء
وزير خارجية الكويت في 2023
لحلّ مشكلة القرض العربي…

أنطوان حبيب

“تسديد قروض مصرف الإسكان سيبقى بالليرة اللبنانية وبالتالي من غير الوارد إطلاقاً أن يصبح بالدولار الأميركي”. هذا ما طمأن به رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمصرف الإسكان أنطوان حبيب في حديث أدلى به عقب الإرتفاع الهائل بسعر صرف الدولار إزاء الليرة اللبنانية. وممّا قال: “لا علاقة للمصرف بسعر صرف الدولار مقابل الليرة، خصوصاً أنه يُقرض بالعملة اللبنانية”.

وعما إذا كان يستطيع المقترِض تسديد القرض السكني دفعة واحدة، أوضح: “أن مَن سدّد أقل من 7 سنوات لا يحقّ له تسديد كامل القرض دفعة واحدة، لكن يمكنه ذلك في حال تخطى مدة الـ7 سنوات مع الغرامات المتوجبة عليه”.

وسُئل عما إذا كانت هناك قروض جديدة سيطرحها مصرف الإسكان، قال حبيب: “أطلقنا في حزيران (يونيو) 2022 رزمة قروض عندما كان سعر صرف الدولار حينها 20 ألف ليرة، أما اليوم فأصبح 44 ألفاً، ما أثّر على حركة السوق العقارية في البلاد. وكما هو معروف فالقروض موزَّعة على ثلاثة أنواع: قرض السكن بقيمة مليار ليرة لمدة 30 سنة، قرض الترميم بقيمة 400 مليون ليرة لمدة خمس سنوات، وقرض الطاقة الشمسية بـ200 مليون ليرة لمدة سنتين. أما آلية دفع القرض السكني فنصف القيمة بالليرة اللبنانية والنصف الآخر بالدولار الأميركي. أما تسديد قيمة قرض الطاقة الشمسية فسيُصبح نقداً بكامل المبلغ اعتباراً من مطلع 2023، لأن المصارف لم تعد تقبل الشيك المصرفي”.

الأمير سالم الصباح

وعما إذا كان يمكن الراغبين في الحصول على قروض من مصرف الإسكان التقدّم حالياً بطلب لهذه الغاية، قال: “بالتأكيد يمكنهم ذلك عبر الموقع الإلكتروني للمصرف فقط، كما يمكنهم الاستعانة بالخط الساخن الخاص بنا. ذلك أن لمصرف الإسكان أموالاً خاصة يستخدمها لإعطاء القروض بما فيها السكنية”.
       ورداً على سؤال يتعلّق بالمهتمين بالقروض السكنية، أشار الى أن “نحو 250 ألف لبناني زار الموقع الإلكتروني الخاص بمصرف الإسكان، وتسلّمنا نحو 10 آلاف استمارة، وأعطينا موافقة مبدئية على ألف طلب، لكن للأسف لم يتمكّن أصحابها من تأمين كامل الأوراق المطلوبة لاستكمال المعاملات بسبب إضراب موظفي القطاع العام، ولا سيما القطاع العقاري”، مضيفاً أن “الصندوق العربي خصّص مصرف الإسكان بقرض قيمته 50 مليون دينار كويتي، وتأخّر تنفيذه بسبب انتشار جائحة “كورونا” عالمياً وما تركته من تداعيات اقتصادية وغيرها في كل الدول”، آملاً “الإسراع في صرف القرض بعد تعيين وزير خارجية الكويت الجديد الأمير سالم الصبّاح نجل الأميرة اللبنانية ليلى المرعبي، وهو في الوقت ذاته رئيس مجلس إدارة الصندوق الكويتي للإنماء

الاقتصادي والاجتماعي والمعروف بعلاقته المميّزة مع الشعب اللبناني”.أضاف: “لقد طلبنا رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر وأنا موعداً للقاء الوزير الصبّاح من أجل متابعة موضوع القرض وتسريع صرفه.