اللجنة التنظيميّة
للعقبة التاسع
تُظهر “وجه” المؤتمر
بإعلان فنّي رفيع وراقٍ…

الإعلان الترويجي

الاستعدادات لمؤتمر العقبة التاسع باتت شبه مُنجزة، لا بخطوطها العريضة وإنّما بجاهزيّتها على أرض الواقع. وآخر ما سُجّل على هذا الصّعيد، إطلاق ما يُعرف بــ “الشراكة الإعلاميّة” لهذا المؤتمر الذي تحدّد موعده بين 15 و18 أيّار (مايو) من العام 2023. وتعني “الشراكة الإعلاميّة”، تزويد القيّمين على المؤتمر– قسم العلاقات العامّة، بـــ “لوغو” الصحيفة أو المجلّة أو أيّ وسيلة إعلاميّة الكترونيّة أخرى ترغب في المشاركة، لعرض هذا اللوغو في ردهات المؤتمر وفي الملصقات تحت باب “الرعاة”، في مقابل أن تنشر هذه المطبوعات الورقيّة والالكترونيّة الإعلانات المُرسلة، فضلاً عن تغطية الأخبار التي تسبق المؤتمر والتي تحصل في أثناء انعقاده وبعد انتهائه. وتكفي الموافقة على هذه الشراكة، كما حصل مع “نأمين ومصارف”، مجلة وموقعًا، حتى يصل الإعلان في أقلّ من ساعات، دلالة على أنّ المشرفين على التنظيم مدركون تمامًا أهميّة الوقت والسرعة في إنجاز المهمّات، تأكيدًا على المصداقيّة، وتنفيذًا للوعود (الصادقة دومًا) لناحية الوفاء بالالتزامات.

    ويبدو الإعلان المُرفق والخاصّ بإجراءات التسجيل، مشغولاً بطريقة فنيّة راقية ومعبّرة ومن باب “ما قلّ ودلّ” أو عملاً بالمثل الفرنسي القائل La simplicité fait la beauté وترجمته إلى العربيّة هي: “البساطة تصنع الجمال”.

    لقد ركّز الإعلان على الأساسيّات بكلمات قليلة جدًّا مع الإضاءة على جمال موقع مدينة Ayla التي سيلتقي فيها خبراء التأمين، وهي مدينة قديمة يعود تأسيسها الى العصر السابع في عهد الخليفة عثمان بن عفان، بل هي أول مدينة اسلامية يتمّ انشاؤها خارج حدود شبه الجزيرة العربية. وتحتوي Ayla على أروع المعالم الأثرية في محافظة العقبة. وتمّ في العام 2002 تحويلها الى مدينة حديثة تجمع بين جمال الطبيعة الساحلية وبين البنيان الحديث في قلب الصحراء الساحلية، بعدما أضيف اليها 17 كيلومتراً من مساحات الواجهة البحرية المأهولة في ساحل العقبة، وبذلك أصبحت منطقة سياحية على واجهة مائية متّصلة بالبحر الأحمر وبمساحة اجمالية تصل الى 4،3 مليون متر مربع. وهي اليوم باتت مدينة تجمع بين المباني السكنية والفنادق والأسواق التجارية ومراكز الترفيه المصمّمة بعناية لتكون مقصداً سياحياً من الدرجة الأولى، ومن هنا التركيز في الإعلان الترويجي على مشهدٍ جذّاب لزيارة هذه المدينة التاريخيّة – الحديثة.

في أحد اجتماعات اللجنة التنظيمية برئاسة المهندس سميرات وبدا في الصورة أعضاء اللجنة ومساعدين لها

    ومع إطلاق “الشراكة الإعلاميّة”، تكون اللجنة التنفيذيّة لمؤتمر العقبة في دورته التاسعة قد حقّقت التالي: الترتيبات اللوجستيّة، إطلاق الموقع الالكتروني الخاص بالمؤتمر، تحديد عنوان المسابقة وهو عن “التأمين المصرفي وأثره على التحوّل التأميني والمالي” وتحديد آخر موعد لتسلّم البحوث وهو 31/1/2023، إبلاغ المعنيّين أنّ أسماء الفائزين ستُعلن خلال حفل افتتاح المؤتمر يوم الاثنين 15/5/2023. وإلى ما تقدّم، أعلنت اللجنة التنظيميّة خطّة لتقديم مؤتمر العقبة التاسع بطابع مميّز وإدخال أفكار ومقترحات وبرامج جديدة بعيدًا من الإطار التقليدي الذي اعتاده المشاركون، وهذا في الحقيقة ما شدّد عليه رئيس اللجنة المهندس ماجد سميرات في أحد الإجتماعات مع أعضاء اللجنة وهم السادة: علاء عبد الجواد، د. وليد زعرب، د. لانا بدر ود. مؤيد الكلوب.

    على صعيد آخر، ومن ضمن أنشطة الاتحاد الأردني لشركات التأمين، فقد تمّ قبل يومَيْن انتخاب لجنة استشارية فنية من مسؤولي مكاتب التأمين الالزامي في مراكز الترخيص، بناءً على التوصيات المنبثقة عن اجتماع مدير الاتحاد د. مؤيد الكلوب ومسؤولي مكاتب التأمين الإلزامي في مراكز الترخيص التابعة للاتحاد في جميع دوائر المركبات والسائقين في مختلف المحافظات، لتشكّل هذه اللجنة، جهة استشارية للإدارة التنفيذية في الاتحاد للمشاركة في عملية صنع القرار بما يخدم المصلحة العامة ومصلحة العمل، ويساعد في تحقيق الرؤية المستقبلية للاتحاد والاستفادة من خبرات ومشاهدات العاملين في الميدان. وقد فاز بالعضوية حسب ترتيب الأصوات كل من السادة: د. مالك الطراونة، مسؤول مكتب ترخيص غرب عمان، فضيل العتوم، مسؤول مكتب عجلون، ورامي النسور، مسؤول مكتب ترخيص ماركا.