البيع عبر الإنترنت يُسجّل
قفزة قياسية وغير مسبوقة:
أكثر من تريليون دولار مبيعات
ونسبة السلع المرتجعة هي 13 بالمئة…
بلجيكا وايطاليا والولايات المتحدة
تصدّرت لائحة الدول المتسوّقة… رقمياً!

الشراء عبر الوسائل الرقمية

رغم انخفاض مبيعات شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2022 مقارنة بالعامَيْن 2020 و 2021 إلا أن العروض المُعلن عنها في”الأسبوع الإلكتروني” وتسهيلات الشراء عبر الإنترنت ثم تسليم التاجر المشتريات، هي التي ساعدت شركات التجزئة على تحقيق عائدات، اذ أنفق المتسوّقون خلال هذه الفترة، مبلغا إجماليا قدره 1.14 تريليون دولار على مستوى العالم، استناداً الى تقرير اصدرته شركة Sales Force، المتخصًّصة في مساعدة الشركات على تبنّي حلول لزبائنها.

     لكن هذا التسوّق الإلكتروني لم يتمّ بسهولة، اذ تخلّلته منغصّات عدّة أبرزها:

السلع المرتجعة قفزت الى أرقام قياسية، كما توقعت Sales Force : إعادة أكثر من 1.4 مليارات من الطلبات التي تمّ عملها خلال موسم العطلات، اذ أظهرت بيانات المرتجعات، أن الرقم المسجّل للسلع المرتجعة هو 1.39 مليار، اي ما يُمثّل نسبة 13 بالمئة من إجمالي الطلبات في الموسم، بزيادة مقدارها 63 بالمئة على أساس سنوي. وقفزت هذه الأرقام في الأسبوع الأخير من 2022 الى 16 بالمئة من الطلبات المرتجعة، بزيادة مقدارها 5 بالمئة مقارنة بالعام الماضي.

بعد سلسلة من العروض الباهتة في وقت مبكر من الموسم، توجّهت شركات التجزئة إلى تكثيف عروض التخفيضات. ولهذا شهد المتسوقون عروضا أفضل مقارنة بموسم 2021، مع بلوغ متوسط التخفيضات 21 بالمئة في موسم 2022، مقارنة بـ 19 بالمئة في العام الذي سبقه. وشملت أبرز التخفيضات، مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والماكياج، وبمعدل 29 بالمئة وسطيا وانسحبت هذه التخفيضات على الملابس العامة وحقائب اليد اللتَيْن سجّلت أكثر عروض التخفيضات عليْها نسبة 27 بالمئة. والملاحظ هنا ان التسهيلات التي قُدمت للزبائن عبر الإنترنت قدمت الأمل لمتسوقي اللحظات الأخيرة، كما العائدات لشركات التجزئة. وتُشير البيانات الى أن من كلّ خمس طلبات شراء عبر الإنترنت على مستوى العالم في موسم العطلات كان طلب واحد تقريبا تمّ تسلّمه من المتجر والطلبات الأربعة الباقية عبر الإنترنت. وعندما انتهت مهلة تسليم المشتريات في 15 كانون الأول (ديسمبر)، كانت الشركات التي قدمت تسهيلات الشراء عبر الإنترنت هي من نجحت في مضاعفة إيراداتها 7 مرات مقارنة بالشركات التي لم تقدّم هذا الخيار. ونتيجة لهذه المستجدات، قفزت الزيارات الواردة من “السوشيال ميديا” الى اعلى مستوياتها، لقد أثبتت وسائل التواصل الاجتماعي أنها في طليعة القنوات المفضّلة لدى المستهلكين خلال 2022 ، رغم قدراتهم المثبتة في مجال التسوق عبر الوسائل التجارية الأخرى. ووصلت حركة الزيارات الواردة من هذه الوسائل الى أعلى مستوياتها على الإطلاق في موسم العطلات. ووفق البيانات الإحصائية، فإن بلجيكا وإيطاليا والولايات المتحدة تصدّرت لائحة الدول التي تصم أكبر عدد من المتسوقين المتأثرين بوسائل التواصل الاجتماعي.

حتى قياس الثوب يتمّ عبر الإنترنت

     روب غارف، نائب الرئيس والمدير العام لقسم مبيعات التجزئة لدى Sales Force، قال في هذا الصدد: “لقد اختتمت شركات التجزئة موسم العطلات 2022 بتحقيق نمو كبير في المبيعات عبر الإنترنت فاق التوقعات، مدفوعًا في جزء كبير منه بالطلب الوارد من الولايات المتحدة وعروض التخفيضات في ذروة الموسم وتسهيلات الشراء عبر الإنترنت ثم التسليم من المتاجر، لكن أرقام السلع المرتجعة هذا الموسم تشير إلى بقاء المستهلكين حذرين في حالة عدم اليقين الاقتصادي الراهنة”. تابع: “رغم حالة عدم اليقين الاقتصادي وتغيّر عادات الإنفاق لدى المستهلكين، فقد حقّقت العلامات التجارية وشركات التجزئة من جميع أنحاء العالم النجاح مع  Sales Force في موسم العطلات باستخدام 3 منصات:

-منصة Commerce Cloud التي أنجزت أكثر من 220 مليون من طلبات الشراء عبر الإنترنت وقدّمت تجارب رقمية تتميز بالسهولة والسرعة والتخصيص للمتسوقين عبر الإنترنت. وقد ازداد نمو المبيعات الرقمية المدعومة بهذه المنصة لأكثر من 6 بالمئة على أساس سنوي خلال موسم التسّوق للعطلات 2022.

-منصة Einstein   للذكاء الاصطناعي التي قدّمت توصيات تلبي الأذواق الشخصية لأكثر من 10 مليار من المتسوقين خلال شهري تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمبر)، والتي لها يعود الفضل في توليد 9 بالمئة من إجمالي الإيرادات نتيجة تفاعل المستهلكين مع توصيات هذه المنصة.

-منصة Service Cloud التي ساعدت موظفي خدمة العملاء على تلبية أكثر من 30 مليار طلب لتقديم الدعم والخدمات للمتسوقين (بزيادة 20 بالمئة على أساس سنوي).