الصين تحارب كوفيد المنتشر
بتعزيز الإقتصاد وزيادة النمو…

صيني يخضع للفحص

Covid 19 الذي عاد الى الصين بعد تلقيه هزيمة كبيرة في الجولة الأولى، أسرع كما هي العادة، الى ضرب الإقتصاد. وإزاء هذا الواقع، ومنعاً لتفاقم الأمور تعهد كبار قادة الصين بتقديم دعم ثابت للقطاع الخاص في خطوة يُؤمل منها تعزيز الاقتصاد المتضرّر من فيروس كورونا، بإيجاده وظائف جديدة وايجاد فرص عمل سعياً الى تحقيق الاستقرار في النمو الاقتصادي.

وضمن هذا الإطار، دعا مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي الذي عُقد في منتصف شهر كانون الأول (ديسمبر)، لتحديد الأولويات الاقتصادية لعام 2023، والمساواة في المعاملة بين الشركات الخاصة مع التشدّد بالحماية المستندة إلى القانون لحقوق ملكية الشركات الخاصة ومصالح رواد الأعمال.

وتوقّع المؤتمر على أثر النقاشات وطرح الأفكار، حدوث تحسّن شامل في الاقتصاد ودفعة قوية لمؤتمر السوق العام المقبل، وكذلك شجّع على المزيد من استثمار رؤوس الأموال الخاصة في بناء المشاريع الوطنية الرئيسية.

اقتصاد الصين يواجه كوفيد في الجولة الثانية

يُذكر أن الإقتصاد الخاص بالصين استمر في تحقيق نمو قويّ على رغم التحديات التي يمثّلها كوفيد-19. فمن كانون الثاني (يناير) 2020 إلى آب (اغسطس) من العام نفسه، ازداد عدد الشركات الخاصة الصينية من 35.2 إلى 47.0 مليوناً.

في العام 2021، ساهم القطاع الصيني الخاص بنسبة 48.6 في المائة من التجارة الخارجية، و56.5 في المائة من استثمار الأصول الثابتة، و59.6 في المائة من الإيرادات الضريبية، وأكثر من 60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وأكثر من 70 في المائة من الابتكارات التكنولوجية وأكثر من 80 في المائة من العمالة الحضرية. أما قيمة التجارة الخارجية للمؤسسات الخاصة فبلغت 19 تريليون يوان (2.7 تريليون دولار) في العام 2021، بزيادة قدرها 26.7 في المائة على أساس سنوي. وتجاوزت 14.03 تريليون يوان للشركات ذات الاستثمار الأجنبي و5.94 تريليون يوان للشركات المملوكة للدولة.

الى ذلك، تتمتع أكبر 500 شركة خاصة في الصين بأداء أقوى، من خلال الإيرادات التشغيلية من 20.2 مليار يوان في عام 2019 إلى 26.4 مليار يوان في عام 2021، كما كان لها دور قوي في التجارة الخارجية بحيث تضاعفت قيمة صادراتها من 121.2 مليار يوان في العام 2019 إلى 245.4 ملياراً في 2021 الذي بلغ فيه إجمالي إيرادات الشركات الخمسمائة الأولى 38.3 تريليون يوان، وصافي الأرباح 1.73 تريليون يوان. وساهمت هذه الشركات بدفع ضرائب وصلت الى 1.37 تريليون يوان ووفرت 10.9 مليون وظيفة.

صورة تمثّل أوضاع القطاع الخاص في العام 2021

وتركّز أكثر من 60 في المائة من أكبر 500 شركة على الصناعة الثانوية، حيث يمثل المصنّعون 60،2 في المائة من الشركات و58.8 في المائة من الإيرادات. ومن بين أكبر 500 شركة، توجد 393 شركة في شرق الصين، منها 107 شركات من مقاطعة تشجيانغ و 92 من مقاطعة جيانغسو. وتضم القائمة 60 شركة من وسط الصين و40 من غرب الصين وسبع من شمال شرق الصين.

قادت أكبر 500 شركة خاصة في الصين الابتكار التكنولوجي، اذ ارتفع إجمالي براءات الاختراع الصالحة من 398215 في 2019 إلى 633922 في 2021. وفي العام الماضي، ارتفع إجمالي عدد براءات الاختراع الصالحة بنسبة 53.6 في المائة مقارنة بالعام الماضي، بينما ارتفعت براءات الاختراع الدولية الصالحة بنسبة 474.7 في المائة على أساس سنوي.

احتلت شركات التكنولوجيا الصينية العملاقة Huawei وAlibaba وTencent، المرتبة الأولى بين المستثمرين الثلاثة في معظم عمليات البحث والتطوير في العام 2021، وقد بلغت استثماراتها 142.7 مليار يوان و57.8 مليار يوان و51.9 مليار يوان على التوالي.