تعرّف اليها في الخارج وفي اسطنبول فاجأها بطلب يدها… جريس حداد قطع نصف المشوار مع جوانا دينكيجيان وصولاً الى الفرحة الكبرى و… الأكبر!

العروسان يشربان نخب الخطوبة وأمامهما قالب كبير من الحلوى

زميلتنا كريستين حداد في مجلة وموقع “تأمين ومصارف” والمقيمة في مصر للمشاركة، كمديرة، في تنفيذ مشروع برنامج “دوزي” للتأمين الإلكتروني، أمضَت يومَيْن في لبنان مع زوجها السيد ماريو جورج، للمشاركة في خطوبة شقيقها جريس على الآنسة جوانا دينكيجيان، في حفل جمع أهل العروسَيْن، (والبعض منهم أتى من الإغتراب)، في مطعم “قمر” في وسط بيروت التجاري. وبما أن هذه الخطوبة تزامنت مع عيدَيْ الميلاد ورأس السنة، فقد تحوّلت الفرحة الى فرحَتَيْن، بل الى ثلاث بسبب حضور كريستين الى بيروت ومرافقة فرحة شقيقها، مع أنها لم تلتقي أحداً من الأصدقاء والأحبّة لضيق وقتها ولعائق صادفها هو زحمة السير الخانقة التي تشهدها العاصمة في هذه الفترة، وكما في كل عام.

وبما أن العروس جوانا تتولّى مهنة تنظيم الحفلات والأعراس في لبنان والخارج، فإنّنا نترك لكم تصوّر الديكور الجميل والمتميّز الذي أشرفت على تحضيره في صالة الخطوبة. ومن المفارقة اللطيفة أن هذه المهنة بالذات كانت فأل خير عليها، اذ تعرّفت على الخطيب جريس الذي يعمل في إدارة تطوير الأعمال في قطاع التكنولوجيا في سفرة خارج لبنان ربما في مكان كانا يمارسان فيه مهنتيْهما، فحصل الإعجاب من الطرَفَيْن، وكان ما كان: توافق على الخطوبة والزواج ومتابعة مشوار الحياة معاً. واللافت أن جريس فاجأ جوانا بطلب يدها في اسطنبول حيث كانا معًا في أجواء رومنسية حالمة.

فألف مبروك لجريس وجوانا، وعقبى الفرحة الكبرى والفرحة الأكبر عندما تكبر العائلة ببنين وبنات…

العروسان مع والدة جريس

…ومع جدة جوانا

…مع والدي جوانا وشقيقها وشقيقتها

…مع كريستين حداد وماريو

…مع شقيقة جريس غريتا وزوجها الياس وأبنائهما

…مع الأهل

…مع شقيق جريس باسم وزوجته نيكول وابنتهما

… مع الأصدقاء

…مع إحدى الصديقات

… مع الأهل والأصدقاء

زميلتنا كريستين مع زوجها ماريو خلال الخطبة

في اسطنبول فاجأها بنية الزواج