الـ GAIF في دورته الـ 33:
عشر توصيات وتحديد سلطنة عُمان
مكاناً للمؤتمر المقبل..

لقطة جامعة للقيّمين على مؤتمر الاتحاد العام العربي للتأمين ويبدو في الوسط شكيب أبو زيد

توصيات المؤتمر الـ 33 للإتحاد العام العربي للتأمين، وُزّعتْ قبل ساعات لتكون في متناول المشاركين في هذا المؤتمر وغير المشاركين. وقد بات معلوماً أن الــ GAIF في دورته الـ 33 الذي عُقد في مدينة وهران بالجزائر، وكان  باستضافة الإتحاد الجزائري لشركات التأمين واعادة التأمين والذي تأجّل بسبب جائحة كورونا، شارك فيه 1200 شخص من 41 دولة عربية وعالمية ومن كل أطياف صناعة التأمين، وذلك بحضور ممثلي الأسواق أعضاء مجلس الاتحاد، وعلى رأسهم وزير المالية الجزائري راعي هذا الحدث التأميني المهمّ الذي تحسب له القطاعات التأمينية شرقاً وغرباً، الحساب الأكبر.

ومن المعلوم أيضاً أنه تمّ تسليم الرئاسة الى السيد يوسف بن ميسة، ومن قبل الرئيس الأسبق الأسعد زروق، كذلك تمّت مناقشة مواضيع أساسية تهمّ صناعة التأمين العالمية والعربية، لتُرفع، في ما بعد، التوصيات التالية التي رحّب بها الحاضرون وهي:

  • الاهتمام بتطبيق المعيار الدولي المحاسبيIFRS 17، والذي دخل حيّز التطبيق في بداية كانون الثاني (يناير) 2022.
  • الاهتمام بالأمن السيبراني لما يشكّله من تهديدات على الأمن القومي.
  • الاهتمام بالإعداد المُسبق من شركات التأمين وإعادة التأمين لتقليل الآثار السلبية للكوارث الطبيعية والصحية.
  • العمل على تشجيع الشمول المالي من أجل انخراط العدد الأكبر تحت مظلّة التأمين عن طريق تشجيع التأمين المتناهي الصغر بالتوازن مع التأمينات الزراعية.
  • ضرورة الانخراط في التحوّل الرقمي من طرف الشركات للوصول إلى أكبر عدد من شرائح المجتمع.
  • الاستمرار في تطوير الإطار التنظيمي والمعايير المهنية لنمو الأسواق.
  • تحديد الأخطار الكارثية والعمل على وضع خرائط ونماذج لها، على المستوى الوطني أولاً، ثم على المستوى العربي، والعمل مع الهيئات والمعيدين الدوليين والعرب.
  • ضرورة الاستعانة وتأهيل الشباب لتكوين كوادر مؤهّلة للأعمال الإكتوارية وتحليل البيانات والإحصائيات المرتبطة بتسعير التغطيات.
  • العمل على التنسيق بين الاتحاد العام العربي للتأمين وجميع الجهات المُختصة بالتعليم والتدريب خاصة معهد التأمين العربي، من أجل تكوين مختصصين.
  • تشجيع الأطر المواطنة للانخراط في قطاع التأمين.

كما أوصى المؤتمر العام بإرسال برقية شكر وعرفان للسيد الوزير الأول وزير المالية لتفضّله بوضع المؤتمر العام تحت رعايته، والسيد والي وهران لتشريفهما حضور فاعليات الافتتاح.

الحضور وقوفًا عند عزف النشيد الوطني

لقد كان الــ GAIF  33 فرصة لتنظيم المئات من الاجتماعات في ما بين ممثّلي الشركات المباشرة وممثّلي شركات الإعادة والوسطاء، ما يؤكّد على الدور المحوري الذي يلعبه الاتحاد في تنمية التعاون وترسيخه بينهم. كما تمّ خلاله إعادة تشكيل مجلس الاتحاد الذي يضمّ ممثلاً عن كل الأسواق العربية. وإلى ذلك، تمّ تحديد مكان المؤتمر الـ 34 المقبل والذي سيُعقد في سلطنة عمان عام 2024 والذي ستشرف على تنظيمه الهيئة والجمعية العُمانية للتأمين.

أما التوصيات التي أشرنا اليها آنفاً، فهي مستخلصة من المحاضرات والمناقشات التي ألقيت ودارت خلال ثلاثة أيام كانت غنية بمعلوماتها واحصائياتها وبأرقامها…