اتّفاقية تعاون بين “ضمان”
و”غلوب مد” – كويت
تتيح للعملاء المؤمّنين لدى الثانية
الاستفادة من خدمات
الرعاية الصحيّة

تبادل الاتفاقية بين ثامر عرب وسالم حيدر

شركة مستشفيات الضمان الصحي (ضمان) و”غلوب ميد” – كويت وقّعت اتفاقية تعاون يُمْنح بموجبها العملاء المؤمّنين لدى الجهات الضامنة المتعاقدة مع “غلوب ميد”-  كويت، إمكانية الإستفادة من شبكة “ضمان” الطبية التي ستوفّر رعاية صحية متكاملة في مجالات طب الأسرة وطب الأسنان وطب الأطفال والأشعة والخدمات المخبريّة من قبل طاقم طبي مؤهل يتمتع بخبرة واسعة ومُجهز بأحدث التقنيات في المجال الصحّيّ. وتشكّل الإتفاقية جزءاً من رسالة ورؤيّة كلّ من “غلوب ميد – كويت” و”ضمان” المُتمحْوِرة حول إحتياجات المريض، وبما يضمن خدمات رعاية وتأمين صحيّ عالية الجودة للعملاء المؤمّنين لدى الجهات الضامنة المتعاقدة مع “غلوب ميد” – كويت من مواطنين أومقيمين في الكويت.

مع قيّمين على الشركتَيْن

الرئيس التنفيذي لــ “ضمان”  ثامر عرب، علّق على اتّفاقيّة التعاون بالقول: “إنها جزء من جهود “ضمان” لتقديم خدمات رعاية صحية شاملة ومتكاملة لجميع المرضى الذين يزورون مراكزنا للرعاية الصحيّة الأولية، والتي تُعدّ جزءاً من تقديم تجربة طبية نوعيّة للمرضى تركّز على إحتياجاتهم الصحيّة وتشمل إستشارة الطبيب والتشخيص والوقاية والعلاج والمتابعة في عدد واسع من التخصّصات والخدمات المساندة”. أضاف: “لا يزال بإمكان المرضى المؤمّنين، كما الذين ليس لديهم تأمين صحي خاص، الاستفادة من خدمات الرعاية الصحيّة في “ضمان” إذ أنّ المراكز العائدة لنا ترحّب بالمرضى من جميع الفئات العمرية لتلقي رعاية صحية شاملة”.

من جهته قال مدير عام شركة “غلوب ميد” – كويت سالم حيدر: “إن نطاق ومستوى خدمات الرعاية الصحيّة في “ضمان” تعزّز شبكتنا الطبية لتقديم رعاية لا مثيل لها للمؤمّنين لدى الجهات الضامنة المتعاقدة  مع “غلوب ميد” – كويت. وتَعِد هذه الشراكة بتعزيز وتسريع جهودنا الراميّة لحصول العملاء المؤمّنين على خدمات الرعاية الصحيّة من خلال عيادات ومستشفيات “ضمان” الحديثة. نحن فخورون بهذه الشراكة ونلتزم تقديم تجربة استثنائية للمؤمّنين لدى الجهات الضامنة المتعاقدة مع “غلوب ميد” – كويت من خلال شبكة واسعة من مقدّمي خدمات الرعاية الصحيّة “.

جدير بالذكر أنّ مراكز الرعاية الصحيّة الأولية التابعة لمؤسسة “ضمان” في حولي والفروانية وضجيج، تستقبل المرضى للاستفادة من خدماتها الطبيّة الشاملة، وسيُضاف مركزان طبّيان جديدان، من المقرر إفتتاحهما في الفحيحيل والجهراء خلال العام الحالي 2022.

إشارة إلى أنّ “ضمان” تأسّست في العام 2014 كمؤسسة للرعاية الصحية، وهي تُعدّ الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط من حيث اعتمادها على نظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص(PPP)، بناء للرغبة الأميرية السامية ضمن خطة التنمية الوطنية ورؤية (كويت جديدة 2035). أمّا الجديد والمتميّز فيعود إلى توزيع أسهمها بين الجهات الحكومية (ممثلة بالهيئة العامة للاستثمار والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية) بنسبة 24%، وبين الشريك الاستراتيجي من القطاع الخاص بنسبة 26%، وتمّ تخصيص 50% من أسهم الشركة لطرحها للمواطنين الكويتيين عبر اكتتاب عام.

أمّا “غلوب ميد” – كويت فهي الشركة الرائدة في إدارة منافع الرعاية الصحية في الكويت، إذ توفر الدعم اللازم لشركات التأمين وصناديق التعاضد وأرباب العمل، عبر إستخدامها أحدث البرامج وأكثرها تطوراً، وتقديمها أفضل الخدمات كإدارة وثائق التأمين، إدارة شبكة مقدّمي خدمات الرعاية الصحية، معالجة المطالبات والموافقات، خدمة العملاء وخدمات ذكاء الأعمال (Business Intelligence). وإدراكاً منها بالإحتياجات المتطوّرة في إدارة منافع الأدوية (الصيدلية) Pharmacy Benefits Management-PBM ، تقدّم “غلوب ميد” – كويت نظاماً معلوماتياً مستقلاً هدفه تحسين قيمة برامج منافع الصيدلية. كما تؤمن خدمات شاملة ومبتكرة لإدارة الإحتياجات المعقدة للهيئات الضامنة العاملة معها كالخدمات الإكتوارية والخدمات الصحية الدوليّة. ويدعم مسيرتها ما يزيد عن 31 عاما” من خبرة ومعرفة مجموعة غلوب مد التي تنتمي إليها حيث أن لدى “غلوب ميد” – كويت جميع المهارات البشرية والتقنية اللازمة التي تسمح لها بتقديم الحلول المتطوّرة والخدمات المصمّمة خصيصاً للهيئات المعنيّة العاملة معها، علمًا أنّها جزء من مجموعة  تتألف من 12 شركة تملك حقوق الإمتياز في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتشمل، فضلاً عن الكويت، كلّ من لبنان، المملكة العربية السعودية، الأردن، قطر، الإمارات العربية المتحدة، العراق، مصر، فلسطين، البحرين ونيجيريا. كما تقدّم المجموعة، الأسرع نمواً في قطاع  التأمين والرعاية الصحية، خدمات دولية عابرة للحدود وذلك من خلال شبكة واسعة من مقدّمي خدمات الرعاية الصحية يتجاوز عددهم الـ 120 ألفًا من حول العالم.

أخيرًا، ومنذ العام 2006، كانت “غلوب ميد” – الكويت وفية لوعدها بتحسين خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 22 هيئة ضامنة عاملة معها.