خطة للرعاية الصحية
في المملكة
أثمرت في أشهر قليلة انقاذ
233 شخصاً تعرّضوا لجلطات قلبية…

الإسعاف جاهز لنقل المريض وإدخاله إلى غرفة العمليات

“اللحظة تُنقذ”، هو الشعار الذي أطلقته إدارة الرعاية المتخصّصة بالصحة السعودية وباشرت بتنفيذه خلال الأشهر القليلة الماضية. المقصود بهذه المبادرة الجديدة المهمة، الأشخاص الذين يتعرّضون لأزمات قلبية وهم في السيارات أو على الطرقات أو في المنازل ويحتاجون الى إجراءات طبية سريعة. ففي العادة، كان إسعاف المصاب يحتاج الى مدة انتظار يُمكن أن تمتد الى 8 ساعات من توقيت تسلّم البلاغ على رقم الطوارئ 997، لكن التدبير الجديد، لإنقاذ المصاب، يحتاج فقط الى 54 دقيقة، وهو المعدّل العالمي الحالي، وقد يصل الى ساعَتَيْن، حداً أقصى. أما كيف ذلك، فوفق بيان صادر عن إدارة الرعاية المتخصّصة، فإن بروتوكولاً تمّ إعتماده يقضي بأن تشخيص حالة المريض تُستقصى وتُحدّد في مكان الإصابة، وللحال يُنقل الى غرفة عمليات قسطرة القلب بشكل عاجل دون المرور الى أقسام الطوارئ لإجراء اللازم. ووفق البيان، فإن هذا البروتوكول، ومنذ البدء بتطبيقه، أنقذ 233 حالة جلطة قلبية جراء تقليل مدّة الإنتظار، ما يعني أن المبادرة التي قدّمتها الصحة السعودية بالشراكة مع هيئة الهلال الأحمر السعودي، سجّلت نجاحاً كبيراً، علماً أنها تقع ضمن برنامج أكبر لتحوّل القطاع الصحي في البلاد على جعل الخدمات الطبية متوافرة بشكل أسرع وبجودة أعلى.

عملية اقسطرة …حالاً

إنقاذ من دون المرور بالروتين الإداري