ندوة دولية عن الخلل في اضطرابات ضربات القلب
بمشاركة مرضى يتمّ علاجهم
أمام الحضور..

معاينة الخفقان

يستضيف معهد تكساس في مركز سانت ديفيد الطبي ولمدة يومين في 2 و 3 حزيران (يونيو) ندوة دولية هي السادسة من نوعها حول عدم انتظام ضربات القلب (TCAI) بمشاركة أطباء اختصاصيين في هذا المجال. ومن المعروف عن “لا نُظُمية القلب” أنّها الحالة التي ينبض فيها الأخير بايقاع غير طبيعي. وخلال هذه الندوة، ستكون هناك حالات تعاني الخفقان وسيتمّ النظر فيها وصولاً الى علاجها أو محاولة ايجاد حلول لما تعانيه.

أندريا ناتالي المدير الطبّي التنفيذي للمركز وهو اختصاصي في الفيزيولوجيا الكهربائيّة للقلب ومدير هذه الندوة التي ستشهد أعمال الدورة التدريبيّة EPLive، قال في هذا الصدد: “من خلال مشاركة الحالات الحيّة يمكننا تحقيق تقدّم أكثر كفاءة في الاجراءات والتقنيّات الخاصة لمعالجة عدم انتظام ضربات القلب المعقّدة، وزيادة تعزيز رعاية المرضى في جميع أنحاء العالم”.

مريض يُعالج في مركز سانت دايفيد الطبي

يُشار الى أن الخلل في ضربات القلب ينتج عن مشاكل في نظامه الكهربائي، ويكمن العلاج في حالات معينة باستخدام إجراءات تتضمن حرق أو تجميد أو تحييد أجزاء من عضلة القلب التي تؤدي النبضات الكهربائية غير الطبيعية فيه الى هذا الخلل. من هنا جاءت ندوة  EPLive  لمساعدة الحضور على اكتساب فهم أفضل للتقنيات المستخدمة في علاج عدم انتظام ضربات القلب الأذيني والبطيني، وزرع الأجهزة المعقدة واستخراج تلك المعطلة.

        الى ذلك، ستركّز أيضًا على مجموعة متنوعة من الأهداف، بما في ذلك:

  • تحديد وتطبيق التقنيات المستخدمة لرسم خرائط واجتثاث عدم انتظام ضربات القلب الأذيني.
  • تحديد العمليات للحدّ من المضاعفات وتعزيز تدابير السلامة للمريض أثناء استئصال الرجفان الأذيني.
  • إظهار فهم لأحدث الأدلة والمبادئ التوجيهية في إدارة وعلاج عدم انتظام ضربات القلب باستخدام التكنولوجيا الجديدة.
  • تطبيق الأساليب التي تستخدم أفضل التقنيات الجديدة التي تمّ إثباتها لتحسين النتائج السريرية.
  • تحديد العمليات التي يمكن أن تستفيد من تكامل التقنيات الجديدة وتعزيز إجراءات أكثر أمانًا للمريض.
  • تحديد العمليات للحدّ من المضاعفات وتعزيز تدابير السلامة للمريض أثناء استخراج الرصاص.

من أساليب المعالجة لوقف الخلل في حركة القلب

يُذكر أن معهد تكساس لخلل ضربات القلب ( TCAI ) في مركز سانت ديفيد الطبي هو أحد المراكز الرائدة في العالم المكرّسة لأحدث التطورات العلاجية للتخلّص من حالات لانظمية ضربات القلب. يرأس المركز الدكتور ناتالي الذي يُعدّ في طليعة المتقدمين في علاج مرض A Fib ، ويقود العديد من التجارب السريرية، ويشارك في تطوير تقنيات وإجراءات جديدة.