مجموعة “الحكمة” الدوائيّة:
الطلب المتزايد على المنتجات الــ 130
يعزّز حضورها شرقًا وغربًا…

رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة أدوية الحكمة سعيد دروزة

مجموعة “الحكمة” الدوائية المتعدّدة الجنسيات، تحدّثت، قبل أيّام، عن مستجدّات أدائها التجاري للعام 2022، والتوقّعات المرتقبة للعام 2023.

رئيس مجلس الإدارة ورئيسها التنفيذي سعيد دروزة ذكر في هذا الصّدد: “سعداء بأن نؤكّد التوقعات مجدداً للعام بأكمله لقطاعاتنا الثلاثة جميعها، إذ إنّنا نشهد زخماً جيداً في قطاعي الأدوية ذات العلامة التجارية المسجلة والمَحاقين لدينا، وهو ما يعزّز فوائد منتجاتها الواسعة والمتنوعة بشكل متنامٍ، ويرسخ المكانة الرائدة لنا في السوق وبصمتنا في التصنيع المرن عالي الجودة. ورغم تزايد المنافسة ضمن سوق الأدوية الجنيسة Generic في الولايات المتحدة، يعمل هذا القطاع لدينا بما يتوافق مع التوقعات التي حدّدناها في نتائجنا الأولية، ونواصل توقّع النموّ له في عام 2023”.

بالنّسبة لقطاع المحاقين، فقد حقّق عالمياً أداءً جيّداً محافظاً على الزخم الإيجابي الذي شهدته الشركة في النصف الأول من العام الحالي، إذ سجّلت “الحكمة” نمواً جيداً في الولايات المتحدة، مستفيدة من محفظة منتجاتها الواسعة والمتنامية التي تضم أكثر من 130 منتجاً، بالإضافة لإطلاقها منتجات جديدة والمساهمة الجيدة من محفظة Custopharm التي استحوذت عليها الشركة مؤخراً.

أدوية من إنتاجها

وفي أوروبا وسائر أنحاء العالم، استفادت الحكمة من الطلب القوي على منتجاتها، وخصوصاً في ألمانيا؛ حيث استجابت للنقص في السوق، كما حقّقت أداءً جيداً في كندا بعد الاستحواذ على أصول شركة Teligent’s Canadian في وقت سابق من العام الجاري. أما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد شهدت طلباً جيداً في معظم الأسواق. ومن هذا القبيل، فقد سجّلت نمواً قوياً في المملكة العربية السعودية، بفضل منتجات الشركة التي تشكّل بدائل حيوية ومنتجات جديدة ناجحة أطلقتها.

بالإضافة إلى ذلك، سجّلت الحكمة تقدماً استراتيجياً جيداً عبر قطاع المحاقين، كذلك أطلِقت تسعة منتجات جديدة منذ بداية العام في الولايات المتحدة ولدّت زخماً جيداً نحو ترسيخ قطاع المنتجات التركيبية لدى الشركة. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تواصل الحكمة الاستفادة من حضورها المحلي القوي وتقوم بتعزيز قدراتها التصنيعية في مصر والجزائر والمغرب.

مبنى الحكمة

وتتوقع الشركة بنهاية 2022 نمو إيرادات قطاع المحاقين بأرقام أحادية متوسطة ​​إلى مرتفعة، بالإضافة إلى تراوح التقديرات الأعلى لهامش التشغيل الأساسي ما بين 36 و37%.

ويشهد قطاع الأدوية ذات العلامة التجارية المسجلة أداءً جيداً، إذ تستفيد الشركة من محفظة متنوّعة متزايدة من المنتجات عالية القيمة التي تركّز على علاج الأمراض المزمنة. وتحقق أسواقها من الدرجة الأولى، لا سيما الجزائر ومصر، أداءً قوياً بالعملة الثابتة، كما تشهد الشركة أداءً جيداً في أسواق أخرى مثل المغرب والعراق.

وتواصل الشركة تركيزها على تكوين محفظة من علاجات الأمراض المزمنة، إلى جانب الاستفادة من قدراتها العالمية والعمل محلياً في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما يُسهم في زيادة زخم أعمالها الأساسية، كما تستفيد الشركة من التحسينات التجارية في المملكة العربية السعودية، ما يمكّنها من تركيز جهودها الترويجية على المجالات العلاجية الرئيسية (لأمراض مثل أمراض الجهاز التنفسي والسكري)، حيث تكتسب حصة في السوق. وتكتسب الشركة أيضاً حصّة سوقية في الجزائرحيث تستفيد من النمو القوي في محفظتها لعلاج الأورام.

وتواصل الشركة توقعاتها بنمو إيرادات قطاع الأدوية ذات العلامة التجارية المسجلة إلى الأرقام الأحادية المنخفضة على أساس التقارير، رُغم الانخفاضات التي تطرأ على قيمة العملة في أسواقها في شمال أفريقيا، ولا سيما في مصر. وتتوقع الشركة بنهاية هذا العام نمو إيرادات قطاع الأدوية ذات العلامة التجارية بالعملة الثابتة إلى الأرقام الأحادية المتوسطة، كما تواصل توقّع تقسيم الربح التشغيلي الأساسي بتساوٍ أكثر على مدار العام.

شعار الشركة

وإلى ذلك، تحافظ الشركة على نظرتها المستقبلية تجاه قطاع الأدوية الجنيسة Generic دون تغيير منذ تقريرها الأحدث عن السوق في شهر آب، وتواصل التركيز على بناء محفظة منتجات متنوّعة والاستفادة من مرفق التصنيع الخاص بها، مما سيساعد في تحسين مرونة هذا القطاع. كما تتوقّع أن تتراوح إيرادات قطاع الأدوية الجنيسة بين 650 و675 مليون دولار، وبأن يتراوح هامش التشغيل الأساسي بين 15 و16%. وفي ما خصّ تأثيرات التضخم العالمي المتزايد على التكاليف، وهو ما كان متوقعاً، فهي تتعامل معها بالضبط المستمر للتكاليف والتركيز على الكفاءات التشغيلية. ونظراً لارتفاع أسعار الفائدة، تتوقع الشركة الآن أن يبلغ صافي النفقات المالية الأساسية حوالي 74 مليون دولار، مقارنة بالتقديرات السابقة البالغة حوالى 68 مليونًا.

ومنذ شهر آب (أغسطس)، قامت الشركة بتعيين ثلاثة مدراء غير تنفيذيين مستقلين جدد ضمن مجلس الإدارة، هم: لورا بالان، فيكتوريا هال ودينين فويتا، ويتمتّع الثلاثة بخبرات واسعة تشمل صناعات الرعاية الصحية في الولايات المتحدة والعالم وأسواق رأس المال في المملكة المتحدة. وتمتلك الشركة الآن تمثيلاً نسائياً بنسبة 45% ضمن مجلس الإدارة. ولا تزال الشركة في طور البحث عن رئيس تنفيذي جديد وستقدم المزيد من المعلومات عند تعيينه، كما ستُعلن عن نتائجها المالية للعام المنتهي في 31 كانون الأول 2022، بتاريخ 23 شباط 2023.