بمشاركة أمين عام
الجامعة العربية…
ميقاتي يفتتح الخميس المقبل
منتدى الإقتصاد العربي
لمناقشة 3 محاور أبرزها:
“الطريق الى النفط”…

ميقاتي وأبة الغيط يشاركان في الندوة

يفتتح رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي عند التاسعة من صباح الخميس المقبل (22-12-2022)، “منتدى الإقتصاد العربي” في دورته الـ 28 التي تنعقد في فندق فينيسيا انتركونتيننتال تحت عنوان: “لبنان: الطريق إلى النفط”، بتنظيم مجموعة الإقتصاد والأعمال، وبالاشتراك مع الهيئات الإقتصادية اللبنانية واتحاد الغرف العربية والمؤسسة العامة لتشجيع الإستثمارات في لبنان IDAL، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية، فضلاً عن 400 مشارك من لبنان ومن 30 بلدا، جلّهم من المسؤولين وقادة الغرف العربية ورؤساء الشركات العاملة في قطاعات مختلفة، إضافة إلى الخبراء يتقدّمهم أمين عام جامعة الدول العربية د. أحمد أبو الغيط والأمين العام المساعد السفير حسام زكي. كما يشارك عدد من الوزراء والنواب اللبنانيين، حاليين وسابقين، إضافة إلى رؤساء الهيئات والغرف الإقتصادية والمهنية وقادة الشركات المالية والصناعية والتجارية والاستثمارية عامة.

وإلى راعي المنتدى الرئيس نجيب ميقاتي، سيتحدث في جلسة الإفتتاح كلّ من: د. أحمد أبو الغيط، سمير ناس، محمد شقير، ورؤوف أبوزكي. أما المواضيع التي سيتّم التطرّق اليها في المحاور، فهي: في المحور الأول، سيتم نقاش موضوعَيْن: “الطريق إلى النفط” و”قواعد الحوكمة” التي ستحكم هذا القطاع. ويشارك في جلسة هذا المحور: كلّ من: وزير الطاقة د. وليد فياض وأعضاء هيئة إدارة قطاع البترول السادة: وسام الذهبي، وسام شباط، غابي رعيدي والسادة: د. وليد خدوري، كاتب متخصص في شؤون الطاقة، علي حمدان، مستشار رئيس مجلس النواب للشؤون الخارجية والإعلام، ود. فادي جواد، مؤسس وعضو مجلس الإدارة، مجلس الأعمال اللبناني، الكويت.

رؤوف ابو زكي مع وزير الداخلية القاضي بسام المولوي

في المحور الثاني الذي سيتناوله المنتدى فهو يحمل عنوان “تحديات النمو والاستثمار في البلدان العربية” وامكانات خروج لبنان من الأزمة الاقتصادية والمالية، وكيف يمكن بالتالي تنفيذ الاصلاحات والتأهل. سيدير الجلسة د. خالد حنفي، أمين عام اتحاد الغرف العربية والسادة: د. يوسف الخليل، وزير المالية، أمين سلام، وزير الاقتصاد والتجارة، جورج بوجكيان، وزير الصناعة، د. مازن سويد، رئيس ومدير عام المؤسسة العامة لتشجيع الإستثمارت في لبنان (IDAL)، ألان بجاني، الرئيس التنفيذي، ماجد الفطيم القابضة، الإمارات، وجاك صراف، رئيس اتحاد المستثمرين اللبنانيين.

أما المحور الثالث والاخير فيتناول موضوع الاغتراب اللبناني الذي كان دوما رافعة أساسية للبلد، وكيف أصبح بعد الأزمة الرافعة الأهم لصمود اللبنانيين. ويطرح المحور أسئلة حول ماذا يريد المغتربون من لبنان ومن الدولة بالتحديد. ونظرًا إلى أهمية هذه الجلسة في هذه المرحلة، فإنها تنعقد بحضور الرئيس نجيب ميقاتي الذي سيعود إلى المنتدى ثانياً ويجيب على مداخلات وملاحظات عدد من المغتربين من أرجاء مختلفة من العالم. وستنعقد الجلسة برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي وبمشاركة زياد مكاري، وزير الإعلام؛ محمد شقير، رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية، سمير الخطيب، رئيس اتحاد مجالس رجال الأعمال اللبنانية- الخليجية ورؤوف أبوزكي، الرئيس التنفيذي، مجموعة الاقتصاد والأعمال. كما يشارك في الجلسة: محمد شاهين، رئيس مجلس العمل والاستثمار اللبناني، الرياض السعودية، ربيع الأمين، رئيس مجلس التنفيذيين اللبنانيين، السعودية، علي الخليل، رئيس مجلس الأعمال اللبناني، الكويت، المهندس محمد بشار العبدالله، رئيس تجمع رجال الأعمال اللبنانيين في جدة، السعودية، د. فيصل الحسيني، مدير مجموعة كارديف لبدائل الاستشفاء التقليدي، فرنسا، د. حبيب جعفر، رئيس Apple And Pears Limited، نيجيريا؛ سليم الزير، نائب الرئيس والشريك المؤسس، مجموعة روتانا، ايلي رزق، رئيس هيئة تنمية العلاقات الاقتصادية اللبنانية-الخليجية، فادي صعب، رئيس مجلس الأعمال اللبناني – القطري، نضال أبوزكي، الأمين العام، مجلس الأعمال اللبناني في دبي، الإمارات، د. نسيب غبريل، كبير الاقتصاديين ومدير قسم البحوث والدراسات الاقتصادية، بنك بيبلوس، لبنان.

الى ذلك، سيكرّم المنتدى شخصيَتَيْن عربيتين متميّزتين هما: أحمد الوكيل، رئيس الغرف التجارية المصرية بالإسكندرية الذي يعتبر أحد رواد العمل العربي المشترك وسمير ناس، رئيس إتحاد الغرف العربية ورئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين.

وفي تعليقه على الدورة الـ 28 من المنتدى، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الإقتصاد والأعمال رؤوف أبوزكي: بعد انقطاع قسري دام ثلاث سنوات يعود المنتدى إلى نشاطه، مستقطبا مشاركة لبنانية وعربية واسعة تعكس مدى الاهتمام بمستقبل الاقتصاد اللبناني بعد ترسيم الحدود البحرية، كما تعكس مدى الثقة بالمنتدى وبالمجموعة الذي حولته إلى منصة للتلاقي و تبادل المصالح والافكار.