علاء الزهيري يُطلق غداً الأحد
صافرة الإستعداد لإنطلاق
ملتقى شرم الشيخ
الرابع بعد أيام…
المؤتمر حافل
بالمعالجات التأمينية
والبارز فيه تكريم
ماهر الحسين…

مؤتمر الـ Fair اختُتمت أعماله
ومؤمن مختار يُنبّه الى الخسارة المرتقبة
من خروج شركات
الإعادة العربية…

علاء الزهيري

أيام قليلة تفصلنا عن ملتقى شرم الشيخ في نسخته الرابعة الذي يُعقد بين 2 و 4 تشرين الأول (أوكتوبر) 2022. واستباقاً لهذا المؤتمر، يعقد رئيس مجلس إدارة الإتحاد السيد علاء الزهيري مؤتمراً صحفياً غداً الأحد 25 أيلول (سبتمبر) الساعة الثانية عشرة ظهراً، (بحسب التوقيت المصري) ولمدة ساعة واحدة، يتناول فيها تفاصيل عن هذا المؤتمر والعناوين العريضة التي سيُصار الى مناقشتها. ولتمكين شريحة كبيرة من المهتمين بهذا النوع من المؤتمرات، فقد خصّص الإتحاد المصري رابطاً يُمكن الدخول اليه ومتابعة هذا المؤتمر. أما الرابط فهو https://ifegypt.webex.com/join/ife-meeting2.

واذا كان لقاء الغد يدّل على أمر ما، فإنما على ان الإستعدادات لهذا الملتقى قد شارفت على النهاية خاصة بعدما نُشرت أسماء الرُعاة قبل أيام قليلة مع انتهاء الترتيبات الضرورية، مثل إطلاق “اللوغو” والإعلان عن مكان إنعقاد المؤتمر (وهو فندق Rixos) وشعار الإتحاد المصري لشركات التأمين، الى صورة خلفية تُمثّل مسجد الصحابة في شرم الشيخ، وهو جامع تراثي يُعتبر من أكثر المعالم شهرة في هذه المدينة، بفضل طرازه المعماري المميّز الذي جعله مشهوراً لدى الكثيرين من الأجانب من مختلف الجنسيات، بالإضافة إلى السياح المصريين.

مؤمن مختار

والملتقى كما بات معروفاً هو ينعقد سنوياً وتكمُن أهميته في أنه يُعالج مواضيع تأمينية مستجدة، وهي عديدة، بعضها عولج في مؤتمرات مماثلة أُقيمت في الأشهر الأخيرة، وكان من بينها مؤتمر الـ Gaif الـ 33 الذي عُقد في وهران بالجزائر. ومن هذه المواضيع: التحديات التي تُواجه صناعة التأمين ولاسيما منها القرصنة التكنولوجية بعدما باتت هذه الصناعة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالتقدّم الرقمي، إضافة إلى معالجة التأمين الطبي ولا سيما ما يتّصل بالرعاية وكيفية استباق المرض بالتعرّف اليه والإبتعاد عن كل ما يتسبّب بتغلغله في أجسام الناس. وطبيعي أن يكون موضوع التأمين المتناهي الصغر، والمقصود به تغطية الأعمال الحِرفية لعدد كبير من ذوي الدخل المحدود، من بين أبرز القضايا التي تحتاج الى المناقشة. كذلك ستُطرح في هذا الملتقى مواضيع تهمّ المزارعين بشكل خاص بينها كيفية تغطية الثروة الحيوانية، علماً أن الإتحاد المصري في نشراته الأسبوعية، راعى هذا الجانب من الأبحاث في إطار سعيه لتثقيف المزارعين من ناحية أولى وإرشادهم الى الطريق الذي يُؤدي الى تحسين أوضاعهم المادية من ناحية ثانية. وهذا النوع من العلاجات يهمّ دول القارة الإفريقية التي تركّز على ما سبق ذكره للحاجة اليه بالتزامن مع النهضة التأمينية التي تشهدها هذه القارة. وجدير بالذكر هنا أن شركات تأمين عدة، أفريقية المنشأ، بدأت تتوالد، الى جانب شركات إعادة عدة رسّخت أقدامها، لا في هذه القارة فقط وإنما على المستوى العالمي.

ملصق مؤتمر الآفرو-آسيوي للتأمين وإعادة التأمين

إشارة هنا إلى أن التوأمة بين هذا الملتقى وبين الإتحاد الآفرو-آسيوي للتأمين والذي استضافته مصر في العام 2021، لم يحصل في الملتقى الرابع. وكانت هذه التوأمة قد تمّت في العام الماضي للإرتقاء بصناعة التأمين نظراً لإيمان الإتحاد المصري بالدور المحوري المهم الذي يلعبه الإتحاد الآفرو-آسيوي في هذا المجال في قارتَيْ آسيا وأفريقيا منذ تأسيسه. وبالفعل عُقد المنتدى الآفرو-آسيوي الثالث بين 21 و 24 من أيلول الجاري في مدينة اسطنبول في تركيا. وقد نوقش فيه، وفق عنوانه العريض، “تأثير ارتفاع معدل التضّخم وكيفية التعامل مع هذا الإرتفاع على مستوى إعادة التأمين”. ذلك أن ارتفاع معدّل التضخّم بشكل مضطردّ، إضافة إلى تصاعد المخاطر الجيو-سياسية ومنها الحرب الروسية-الأوكرانية وتأثير هذه المخاطر على سلاسل التوريد، ستُطاول آثارها كل القطاعات الإقتصادية، بما فيها التأمين. ولهذه الأسباب ناقش مؤتمر الإتحاد الآفرو-آسيوي مدى تأثير تلك المخاطر على صناعة التأمين وكيف يُمكن مواجهتها وما هو دور الهيئات الرقابية والتنظيمية في تخفيف تلك الآثار، وذلك بحضور ممثلين عن أسواق التأمين وإعادة التأمين، فضلاً عن وسطاء وشركات تأمين مباشر. وفي خلال انعقاد هذا المؤتمر كانت للأمين العام للـ Fair السيد مؤمن المختار كلمات عدة ركّز فيها على أن شركات إعادة التأمين الكبيرة خرجت من الأسواق الناشئة نتيجة استمرار الأسعار في الهبوط وبالتالي فإن أعمالها في هذه الأسواق باتت غير مجدية على مستوى الربح. ومع هذا الخروج ستتضاءل المعرفة والخبرات التي كانت شركات الإعادة العالمية تُزوّد به الأسواق والشركات. وفي تصريح له لإحدى الزميلات، قال مؤمن مختار: “إن شركات الإعادة بُحّ صوتها بسبب تدني الأسعار ووصولها الى حدّ لا يُمكن قبوله مستقبلاً”.

درع لماهر الحسين من سي سي آر قدّمه المدير الإقليمي للشركة بيار سلامة في مؤتمر العقبة الأخير وبدت عقيلة المحتفى به

بالعودة الى مؤتمر شرم الشيخ، وبانتظار ما سيقوله الأمين العام للإتحاد المصري علاء الزهيري، نُشير إلى أن الملتقى سيُكرّم المدير السابق للإتحاد الأردني لشركات التأمين السيد ماهر الحسين “إيماناً من الإتحاد بالدور الرائد والهام الذي قام به خلال مسيرته المهنية الحافلة”، وفقاً لما ورد في الدعوة التي أشار فيها الزهيري أيضاً: “يُشرّفني دعوة سيادتكم لحضور الملتقى السنوي الرابع للتأمين وإعادة التأمين لتكريمكم عقب الجلسة الإفتتاحية للملتقى”. وقد ردّ الحسين على الدعوة بالقول: “ان التكريم بحدّ ذاته شيء جميل جداً ومهمّ، لكن الجهة المكرّمة تُعتبر أهم وأجمل. فالبنسبة الي، فإن تكريمي من أحد أهم وأقدم الإتحادات على المستوى العربي هو شرف كبير لي”. تابع: “كل الشكر والتقدير للسادة الإتحاد المصري للتأمين على هذه اللفتة الكريمة، وأخصّ بالشكر الأخ والصديق علاء الزهيري والسادة أعضاء مجلس إدارة الإتحاد، فضلاً عن الأمين العام د. طارق سيف”