لقاء لتدعيم جسور حوار
بين الكاثوليك والأرثوذكس…
مبادرة دينيّة لــ “يونيتاس”
بعد مساعدات لمتضرّري جريمة المرفأ…

أثناء الاجتماع في مقرّ اللقاء الأرتوذكسي

خلال جولته الدينية للأماكن المقدسة في لبنان، زار وفد من مبادرة “يونيتاس للحوار الكاثوليكي – الأرثوذكسي” مقرّ اللقاء الأرثوذكسي في الأشرفية، للتعارف بين المؤسّستَيْن، كذلك للبحث في ميادين وطرق التعاون في المستقبل بينهما.

رئيس الوفد الزائر وناشر مجلة “داخل الفاتيكان – Inside The Vatican” الدكتور روبيرت موينيهان، استهلّ اللقاء بكلمة فنّد فيها المساعدات التي قدمت للبنانيين في مجالَيْ التغذية والتربية، على أثر جريمة تفجير مرفأ بيروت، مركزا على استعداد مؤسسته باستكمال تقديم الدعم الممكن لتثبيت الوجود المسيحي في لبنان. ومن ناحية أخرى ركّز على أهمية تدعيم جسور الحوار بين الكاثوليك والأرثوذكس، مقترحا تخصيص لقاء في السنة المقبلة بغية تفعيل هذا الحوار.

بدوره رحب أمين عام اللقاء الارثوذكسي النائب السابق مروان ابو فاضل بالحضور، مثمنا مبادرتهم بالوقوف مع العائلات المتضررة والتلاميذ الذين لم يستطيعوا اكمال دراستهم جراء تفجير المرفأ وتداعياته. كما شرح عمل اللقاء الارثوذكسي في المجالات كافة، واعدا بمتابعة اقتراح الدكتور موينيهان بغية التنفيذ. وفي ختام كلمته، ركّز أبو فاضل على أهمية الوجود الارثوذكسي في لبنان وحضوره المميّز على الصعيد الوطني وتجذّر الأرثوذكس العميق في كافة أنحاء انطاكيا وسائر المشرق.

وفي الختام كانت مداخلات من قبل أعضاء وفد “يونيتاس” وأعضاء الهيئة الادارية في اللقاء الارثوذكسي حول المواضيع التي طرحت أثناء الاجتماع والعمل على متابعتها وتفعيلها.