هل بدأ العدّ العكسي
لدمج الشركات
مع تطبيق المعيار
المحاسبي 17؟
“مجموعة الخليج للتأمين” تقود مرحلة
مواكبة المستجدات التكنولوجية والمحاسبية…

يظهر في الصورة شعار مجموعة الخليج للتأمين والمدير التنفيذي لهذه المجموعة خالد السنعوسي

الخطوات تتسارع نحو الرقمنة في المصارف، كما في شركات التأمين، وهذا بديهي، اذا شاءت هذه المؤسسات الإستمرار في أعمالها وفي التقدّم واللحاق بالركب العالمي، والاّ فلا مفّر من السقوط! ومن هنا كانت الدعوات للدمج في القطاعَيْن المصرفي والتأميني بين البنوك الصغيرة والمتوسطة، وكذلك بين شركات التأمين، وبعضها لن يستطيع حتماً الإستمرار عند البدء بتطبيق المعيار المحاسبي IFRS 17 في الأول من كانون الثاني (يناير) 2023 والذي أُعدّ خصيصاً لشركات التأمين وصدر في العام 2017، على أن يمضي قطاع التأمين في تطبيقه في غضون سنة. وبإزاء الإعتراضات، مُدّدت هذه المهلة الى العام 2023 جرّاء وباء كورونا، ولسبب آخر (أساسي) هو منح شركات التأمين الوقت الكافي لترّقب النتائج والإنعكاسات المالية، ولكي تضبط، سنة بعد سنة، الفرق بين المعيار (IFRS4) الذي يُعتمد حالياً والمعيار 17، وذلك لكي يكون “تسكير الحسابات” آخر 2022 دون حصول هذ الفروق. لكن شركات بعض الدول تأخرت كثيراً في تطبيق المعيار وانعكاساته المالية، وستضطر لتسكير هذه السنة بنتائج مختلفة عن نتائج المعيار 4. صحيح أن هذا “الإشكال” سيزول مع الوقت، الا أن المشكلة تكمن عند الشركات المدرجة في الأسواق المالية، لأن هذا التبديل سيُغير النتائج بما يتعلّق بالمحَافِظ ويجب إعطاء مبررات للمساهمين فيها عن تأثير هذه الإنعكاسات.

الشهادة

هذا الواقع لاينطبق، بطبيعة الحال، على “مجموعة الخليج للتأمين” التي تتشدّد في تطبيق المعايير التكنولوجية والمحاسبية لتواكب دائماً المستجدات في قطاع التأمين العالمي وتعمد الى تطبيقها بسرعة هائلة، بدليل الدراسة التي أعدتها شركة Diligent العالمية الرائدة في مجال الحلول الرقمية الخاصة بالتدقيق الداخلي والإلتزام الرقابي وإدارة المخاطر، والتي لديها أكثر من مليون مستخدم في 25 ألف مؤسسة حول العالم. ففي هذه الدراسة العملية التي نشرتها على موقعها الرسمي، أشادت فيها بتجربة “مجموعة الخليج للتأمين” في مجال التحوّل الرقمي للتدقيق الداخلي والأنشطة الرقابية، علماً أن هذه الدراسة ألقت الضوء على أهم تحديات التحوّل الرقمي وجهود إدارة التدقيق الداخلي المبذولة لإنجاح عملية رقمنة أنشطة التدقيق واستخدام تحليل البيانات في تفعيل آليات التدقيق المستمر وتعزيز كفاءة الأنشطة الرقابية في المجموعة. وغنيّ عن القول أن تطبيق المجموعة للمعيار 17 بدأ قبل الموعد المحدّد، ربطاًبسهرها على مواكبة التطوّر…

شعار ديليجنت