حول المعيار المحاسبي الدولي الرقم 17:
السعودية أعدّت خريطة الطريق
لتطبيق الخطّة منذ 2018!

محمد زيدان

الندوة الافتراضيّة التي نظّمها الاتّحاد العام العربي للتأمين قبل أيّام وكان موضوعها المعيار المحاسبي الدولي 17، لا تزال موضوع اهتمام ومتابعة نظرًا لأهميّة هذا الحدث الذي بدأت شركات التأمين العربيّة تتحضّر له، وإن كانت ثمة شركات عربيّة أعدّت العدّة له وبدأت تمارسه كي تنطلق بشكل رسمي بداية 2030.

والندوة الافتراضيّة المُشار إليها والتي نُظّمت بالتعاون مع جمعية الاكتواريين الدولية (SOA)، وبرعاية من شركة SHMA Consulting، وبمتابعة عن بُعد من قبل 360 شخصًا، سيزيد، كما ذكرنا في مقال سابق، من شفافية الإفصاح لشركات التأمين ومن إمكانية مقارنة نتائجها بشكل أفضل، علمًا أنّ هذا المعيار المحاسبي الجديد يرتكز على فكرة احتساب عقود التأمين بناء على أرباحها أو خسائرها المتوقّعة، مع منع إجراء أي مقاصة بين أرباح وخسائر العقود، ما يعزّز من عدالة وشفافية المعلومات المقدمة، فضلا عن أنه يفرض النموذج العام (GM) ضمن المعيار قياس المطلوبات باستخدام تقديرات مرجحة احتمالية للتدفقات النقدية المستقبلية، على أن تُعدّل حسب المخاطر، وبهامش خدمة تعاقدي يمثّل الأرباح المتوقعة.

رئيس الأكتواريين بشركة أليانز السعودي الفرنسي، السيد محمد زيدان أشار في تلك الندوة التي شارك فيها ولقيت استحسان المتابعين، إلى أنّ البنك المركزي السعودي بصفته الجهة الرقابية على قطاع التأمين بالمملكة قد أعد خريطة طريق لتطبيق المعيار الجديد في نهاية عام 2018 لمساعدة الشركات في الانتقال لتطبيق المعيار دون حدوث مشاكل كبيرة وقد بيّن أن الشركات قد شرعت في تطبيق تلك الخريطة في بداية عام 2019.