حلول غير دوائية لمشكلة
يواجهها العشرات ومنهم الحوامل…
تورّم القدمَيْن والكاحلَيْن.. هل يُمكن
إزالته باللجوء الى الأعشاب؟

الورم بادٍ في بطة الرجل والكاحل

تورّم القدمَيْن والكاحليْن بسبب احتباس السوائل في الساقَيْن، حالة مرضية شائعة وأسبابها تختلف من شخص مصاب بها الى آخر. وهنا بعض العلاجات الفعاّلة غير الدوائية للحدّ من هذا التورّم، وفق نصائح خبراء الأعشاب.

    أولاً، ما هي الوذمة، كما يُسمى هذا التورّم طبياً؟

    إن الوذمة وتورّم الساقَيْن في الجسم، تتسبّب بها السوائل المحاصرة في الأنسجة، وهي تحدث، معظم الأحيان، في القدمَيْن والكاحلَيْن والساقَيْن، وقد تتأثر أجزاء أخرى في الجسم، مثل الوجه واليدين والبطن، كما يمكن أن تشمل الجسم كلّه.

    ثانياً وما الذي يُسبب هذه الوذمة؟

    عدة أسباب محتملة تتراوح بين أمور بسيطة وأمور خطيرة صحياً. فالوذمة تحدث  عند الجلوس أو الوقوف الطويلين في مكان واحد ولفترة طويلة جداً. وبمجرد شرب المياه، وبكثرة، ينسحب الأخير الى أسفل الساقين والقدمين. وبسهولة يُمكن حل المشكلة: برفع القدمَيْن الى مرتبة أعلى من القلب وممارسة الرياضة، المشي خصوصاً. وإذا بقي الوضع على حاله، فقد يصف الطبيب للمريض دواء مدراً للبول، علماً أن هناك مدرّات طبيعية، كما يقول خبراء طبّ الأعشاب الذين يردّدون في أحاديثهم الإعلامية أن هناك أطعمة وأعشاباً تحفّزان الكليَتَيْن على إزالة السوائل الزائدة في الجسم. ومن هذه الأعشاب المهمة والأطعمة المدرّة للبول، نذكر:

الهندباء وجذورها

    – الهندباء وبذورها (وكانت تُستخدم لقرون كعلاج لسوء الهضم، واحتباس الماء، وأمراض الكبد المختلفة).

شعر الذرة

    شعر الذرة الغني بالبوتاسيوم الذي يزيد من معدل إنتاج البول.

    الشاي الأخضر المشهور بقدرته على فقدان الوزن ومنع احتباس الماء في الجسم.

الشاي الأخضر

    البقدونس، وهو علاج طبيعي شعبي للتورّم، وهناك أدلّة سريرية كافية لإثبات فائدته كمدرٍ للبول بفضل هذه العشبة. فالبقدونس يطهّر الكليَتَيْن عن طريق زيادة التبوّل بعد امتصاص أملاح الصوديوم.

نبات القرّاص القادرة على الحدّ من احتباس الماء في الجسم باستخدام هذه الطريقة: غليّ كوب من الماء الممزوج مع ملعقة من مسحوق جذور ونبات القراص لمدة دقيقَتَيْن ثم شرب هذا الشاي ثلاث مرات في اليوم حتى التحسّن.

    الخرشوف، وهو استُخدم ولا يزال منذ قرون، لخصائصه الطبية، اذ يُحسّن وظائف الكبد والكليَتَيْن لإحتوائه على مواد مثل الفلافونويد والأحماض و Cinarin والمعادن المسؤولة عن تخليص الجسم من السوائل الزائدة.

الكرفس

    الكرفس المعروف بأوراقه ذات النكهة وببذوره الطبيّة، وكلاهما مفيد في تخليص الجسم من الماء الزائد وخفض ضغط الدم في الجسم. وتعود هذه القدرة الى سهولة إزالتها السموم من الجسم عن طريق تحفيز تدفّق البول.

    العرعر، وهو أيضاً يطهّر المسالك البولية ويحفّز إنتاج كثير من البول.

    خلّ التفاح، وهو مدرّ طبيعي للبول وفي الوقت نفسه يُحافظ على مستويات البوتاسيوم في الجسم لخفض مستويات الصوديوم. والطريقة المثلى لإستعماله: إضافة ملعقَتَيْن من خلّ التفاح الى كوب من الماء وشرب هذا المكوّن مرتَيْن في اليوم صباحاً ومساءً والأفضل عن طريق الماصّة (Pipette) كي لا تصفرّ الأسنان. والى ذلك، فالخلّ يُساعد بالحدّ من رواسب الدهون، وبالتالي يُسرع عمليّة تخفيض الوزن.

    الجرجير، وهو مطهّر للدم، عدا أنه نبات مدر لبول، ويحفّز تشكيل الصفراوية. كذلك، فالجرجير غني بالكلوروفيل والكبريت والكالسيوم.

الشمر

    عصير ليمون ويُساعد على طرد السوائل الزائدة والسموم من الجسم. وتقضي الطريقة بخلط ملعَقَتَيْن منه وملعقة من الخلّ في كوب من الماء الدافئ. يمكنك أيضاً تحليته بالعسل مرة واحدة يومياً ويُفضّل على الريق لبضعة أيام أو حتى يظهر التحسّن.

    بذور الشمرّ، وهي تمنع تراكم السموم في الجسم، وتساعد على الهضم وتُخفّف من الغازات. والطريقة المعهودة وضع ملعقة من مطحون بذور الشمر وبذور البقدونس والكرفس في كوب من الماء يُغلى لمدة خمس دقائق على نار خفيفة، ثم يُصفّى ويُشرب ثلاث مرات في اليوم حتى يظهر التحسّن.

    والى هذه العلاجات، يُمكن المصاب بالوذمة تناول المزيد من الأطعمة المدرّة للبول مثل الملفوف والخس والخيار والجرجير والكرفس والموز والأناناس والبطيخ، فضلاً عن شرب الكثير من الماء طوال اليوم، والحدّ من تناول الملح، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.