مجموعة QNB المصرفية:
سنة مالية جديدة تُسجّل
المزيد من الأرباح والودائع
والجودة العالمية لمحفظة القروض…

مجلس إدارة مجموعة QNB أحد أكبر المؤسسات المصرفية، في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أعلن البيانات المالية للسنة المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2023. ووفق البيان الموزّع على وسائل الإعلام، فإن صافي الأرباح بلغ قبل تأثير التضخم عالي الشدّة، 16,1 مليار ريال قطري (4,4 مليار دولار أميركي) للسنة المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2022، بزيادة نسبتها %22، مقارنة بالعام السابق. ورغم تأثير التضخم عالي الشدة في جمهورية تركيا، تمكّنت المجموعة من زيادة صافي الأرباح، بعد تأثير التضخم عالي الشدة، بنسبة 9% لتبلغ  14,3مليار ريال قطري (3,9 مليار دولار).

وبناءً على الأداء المالي القوي الذي تمّ تحقيقه خلال العام 2022، أوصى مجلس الإدارة الجمعية العامة بتوزيع أرباح نقدية بمعدل  %60من القيمة الاسمية للسهم (بواقع  0,60 ريال قطري للسهم الواحد)، علماً بأن البيانات المالية لعام 2022 ومقترح توزيع الأرباح تخضعان لموافقة مصرف قطر المركزي.

كما ارتفع الدخل التشغيلي بنسبة 24% إلى 35,1 مليار ريال قطري (9,6 مليار دولار)، مما يعكس نجاح مجموعة QNB في الحفاظ على نمو قوي ومستدام في مختلف مصادر الدخل.

بلغ إجمالي الموجودات1,189  مليار ريال قطري (327 مليار دولار) بزيادة نسبتها %9 عن السنة المنتهية في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2021. وكان المصدر الرئيسي لنمو إجمالي الموجودات هو القروض والسلف التي نمت بنسبة %6 لتصل الى 808 مليار ريال قطري (222 مليار دولار). وقد تمّ تمويل هذا النمو بشكل أساسي من خلال ودائع العملاء التي ارتفعت بنسبة 7% لتصل إلى 842 مليار ريال قطري (231 مليار دولار) مقارنةً بالعام الماضي. وقد ساهم ذلك في بلوغ نسبة القروض إلى الودائع %95,9 كما في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2022، مما يعكس التحسّن في سيولة المجموعة.

كما استمرت المجموعة بأخذ العديد من المبادرات التي تهدف الى خفض المصاريف وايجاد مصادر مستدامة لتوليد الدخل. وقد ساعد ذلك على تحسّن نسبة الكفاءة (نسبة التكلفة إلى الدخل) من  %22,2الى %19,7 في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2022، والتي تعتبر واحدة من أفضل النسب بين المؤسسات المالية الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

يُشار الى أن معدل القروض غير العاملة كنسبة من إجمالي محفظة القروض، بلغ مستوى %2,9 كما في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2022، وهو من بين أدنى المعدلات على نطاق البنوك الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي يعكس الجودة العالية لمحفظة القروض وفعالية سياسة إدارة المخاطر الائتمانية. كما قامت المجموعة خلال السنة بتكوين مخصصات لخسائر القروض بمبلغ 8,8 مليار ريال قطري (2,4 مليار دولار) وذلك كإجراء وقائي لحماية المجموعة من أي خسائر قروض محتملة. وقد ساهم ذلك في وصول نسبة تغطية القروض غير العاملة الى مستوى 99%، الأمر الذي يعكس استمرار النهج المتحفظ الذي تتبناه المجموعة تجاه القروض المتعثرة.

والى ما تقدّم، ارتفع إجمالي حقوق المساهمين إلى 106  مليارات ريال قطري 29) مليار دولار(، بزيادة%6  عن العام السابق. وبلغ العائد على السهم  1,44ريال قطري (0,40 دولار). كذلك بلغت نسبة كفاية راس المال (CAR)  %19,6كما في 31 كانون الأول (ديسمبر) 2022 وهي نسبة أعلى من الحد الأدنى للمتطلبات التنظيمية لمصرف قطر المركزي ولجنة بازل.