لبناني على رأس منظّمة تضم
30 ألف رئيس تنفيذي في
142 بلدًا..
رافي دمرجيان:
لتفعيل الأعمال بعد كورونا
وتعزيز القادة الشباب..

رافي دمرجيان

لبناني جديد يصل إلى العالميّة بعد انتخابه رئيسًا لمجتمع القيادة العالمية YPO الذي يضمّ أكثر من 30 ألف رئيس تنفيذي في 142 دولة. ويؤكّد هذا الحدث أنّ لبنان زاخر بالكفاءات الشبابيّة الخلاّقة وأنّ حكّامه هم الّذين “يسحبون” بساط التقدّم والازدهار من تحت “قدمّيْه”.

    المعني بهذا الكلام هو السيد رافي دمرجيان، عضو مجلس إدارة جمعيّة تجار بيروت والرئيس التنفيذي لشركة Demerjian Global التي هي عبارة عن اتّحاد مملوك من العائلة يتعاطى التداول في مختلف الأسواق الرأسماليّة والاستثمارات طويلة الأجل والعقارات والأصول البديلة.

    ورافي دمرجيان ليس طارئًا على هذه المنظمة العالمية، إذ بدأ فيها عضوًا في فرع YPO  لبنان ليتولّى في ما بعد الرئاسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا الـ MENA، وصولاً إلى أعلى منصب في هذا المجتمع القيادي وهو رئيس مجلس الإدارة وذلك في الأوّل من تموز (يوليو) الحالي.

المؤسس راي هيكوك

    في تعليق له، قال دمرجيان: “يشرّفني هذا الاختيار الذي وقع عليّ لخدمة نظرائي في YPO. لقد أثّرتْ هذه المنظمّة في كلّ جانب من جوانب حياتي، وأنا حاليًا أتطلّع إلى العمل مع مجلس الإدارة ومع مجتمعنا المتميّز مع المتطوّعين الأعضاء ومع فريقنا الإداري المتفاني لمواصلة تقديم تجربة استثنائيّة لمجتمعنا القيادي العالمي”. ويخلف دمرجيان في هذا المنصب اليوناني أناستاسيوس (تاسوس) ايكونومو الذي كانت له كلمة بالمناسبة أشار فيها إلى أنّ “YPO مجتمع عالمي من صنّاع التغيير وأنّ الرئيس الخَلَف رافي يجسّد تلك الروح من خلال قيادته وشغفه، ما سيخلق تأثيرًا هائلاً على هذه المنظّمة. لذا أتطلّع إلى العمل معه لتقديم أقصى قيمة لأقرانِنا في جميع أنحاء العالم”.

وكان دمرجيان قد انضمّ إلى YPO في العام 2003، وكان في السابعة والعشرين من العمر، وبرهن منذ بدأ يمارس نشاطه أنّه عضو فعّال على مستوى YPO لبنان وعلى المستويَيْن الإقليمي والعالمي. وخلال فترة ولايته، قاد إعادة تصوّر YPO EDGE بحيث يتحوّل هذا التنظيم إلى فرصة تتيح انخراط قادة تنفيذيّين لتوسيع العمل الجماعي وتعزيزه، ليس في مجال الأعمال فقط ولكن في الحياة. وكان YPO EDGE الحدث الرئيس للمنظمة بعد توقّف الوباء، وكأوّل حدث عالمي لتعلّم الإقران، أي المتشابهين والذين لهم أهداف ومعايير مشتركة. وعند انعقاد هذا الحدث في الأشهر المقبلة، سيلتقي ثلاثة آلاف رئيس تنفيذي من جميع أنحاء العالم للغَوْص بعمق في القضايا المُلحّة التي تواجه وستواجه قادة الأعمال اليوم وغدًّا وذلك لمدّة ثلاثة أيّام. وسيواصل الرئيس الجديد تعزيز وخَلق فرص فريدة وحصريّة للتعلّم من الإقران وقيادة الفكر لمجتمع الشباب من أجل السلام، علمًا أنّ YPO EDGE صُمّم للمساعدة على دعم القادة في كلّ مرحلة من مراحل رحلاتهم المهنيّة والشخصيّة. وبالإضافة إلى خدماته ودعم مهمّة المنظمّة لإحداث تأثير في الأعمال التجاريّة والمجتمعات وخارجها، سيكرّس ديمرجيان وقته لتمكين الشباب والتخفيف من حدّة الفقر في العديد من مجالس المنظّمات غير الحكوميّة في لبنان.

الرئيس السابق اناستاسيوس

    يبقى السؤال: ماذا عن YPO؟

    إنّه ملخّص لعبارة Young Presidents’ Organization التي تمثّل جماعة قياديّة عالميّة تضمّ أكثر من 30 ألف رئيس تنفيذي في 142 بلدًا يَرَون أنّ العالم يحتاج إلى قادة أفضل وأنّ الأعمال التجاريّة يُمكن أن تكون قوّة دافعة للخير. وتقود YPO التي أسّسها راي هيكوك في العام 1950، الشركات والمنظّمات التي توظّف بشكل جماعي أكثر من 22 مليون شخص في جميع أنحاء العالم وتدرّ أكثر من 9 تريليون دولار أميركي من الإيرادات المجمّعة.