شراء أجهزة توليد الاوكسيجين
للصليب الأحمر تتوالى:
بعد تقديمات المصارف…
ACAL تُزوّد الجمعية بــ 200 جهاز

الصليب الأحمر ينقل أحد المصابين بكورونا

اهتمام الجمعيّات والنقابات وبعض الشخصيّات بموضوع أجهزة توليد الأوكسيجين وغير ذلك من المساعدات، تتوالى. فبعد جمعيّة المصارف التي أبلغ رئيسها د. سليم صفير أمين عام الصليب الأحمر جورج كتاني عن تبرّع الجمعيّة بثمن لشراء ألف جهاز توليد الاوكسيجين، أعلن رئيس جمعية شركات الضمان في لبنان (ACAL) ايلي طربيه عن تبرّع الجمعية بـ 200 جهاز توليد أوكسيجين Concentrator 5L، للصليب الأحمر اللبناني، بمواصفات عالمية بعد إعلان الأخيرة عن حاجتها إلى مثل هذه الأجهزة التي ستصل مبدئيًّا في منتصف شهر شباط الجاري لتكون في خدمة المحتاجين إليها المصابين بجائحة كورونا.

وكانت الرابطة المارونيّة قد وضعت، مجانًا، أجهزة أوكسيجين بتصرّف كلّ مريض كورونا محتاج يعاني ضيقًا في التنفّس وذلك على سبيل الإعارة، ولمدّة أسبوعَيْن أو أكثر، حسب الحاجة، وبناء لوصفة طبيب.

إلى ذلك، قدّمت نقابة وسطاء التأمين LIBS تبرّعًا جمعتها من أعضائها للصليب الأحمر، دعمًا للجهود والتضحيات التي بذلها ويبذلها.

يُذكر أنّ قناة الـ MTV دعت إلى حملة إنسانيّة لمساعدة ودعم المستشفيات الحكوميّة وفريق الصليب الأحمر والطواقم الطبيّة التي تكافح الوباء، ووصل رقم التبرّعات إلى ما يفوق المليون ونصف المليون دولار أميركي.

إلى ذلك، تبرّع النائب وليد جنبلاط بمبلغ 500 ألف دولار لمستشفى رفيق الحريري الجامعي ومئة ألف دولار للصليب الأحمر.