ملتقى الرياض
للرعاية الصحية:
تحفيز الرقمنة والإنتقال الى
نظام طبي جديد
مدعوم مادياً…

من داخل المؤتمر شعار وزارة الصحة وعلم المملكة العربية السعودية

غداً الثلاثاء 11 تشرين الأول (أكتوبر) يُختتم ملتقى الصحة العالمي الذي استضافته الرياض منذ التاسع من الجاري وكان تحت عنوان “التحوّل في القطاع الصحي”. شارك في فعاليات هذا الملتقى 112 متحدّثاً، فضلاً عن أن حوالى 26 ألف شخص قد زاروا المعرض المُقام مع هذا الملتقى، إما للإستطلاع أو لطرح الأسئلة أو لإقتناء أجهزة حديثة. 

وزير الصحة السعودي ومسؤولون يُعلنون انطلاق الملتقى 

بالنسبة للمواضيع التي نوقشت في هذا الملتقى، فتركّزت بشكل خاص على تحفيز رقمنة الرعاية الصحية وكيفية قيادة وإدارة هذا التغيير وبالتالي الإنتقال الى نماذج رعاية جديدة تكون مموّلة بشكل جيّد ومستدام لتقديم الخدمات المرسومة للمستقبل، وكلّ ذلك في سبيل تعزيز مكانة المملكة كرائدة في هذا المجال.

وهنا… الوزير السعودي في جولة على المعروضات وجديد الأجهزة الطبية

    الى ذلك، تضمن الحدث هذا العام “منتدى القادة” الذي يسعى إلى تمكين الحوار الهادف بين قادة الفكر والمسؤولين الحكوميين حول آليات دفع التحوّل الرقمي في قطاع الرعاية وتعزيز إمكانية الوصول إلى الأدوية والتقنيات. كذلك تحدث رواد أعمال من مختلف أنحاء العالم أمام جمهور المستثمرين عن كيفية معالجة الفجوات التقنية. كذلك تميّز الملتقى بإضافات جديدة منها “مساحة المختبر الطبي” التي تسلّط الضوء على أحدث ابتكارات وتقنيات المختبرات الطبية و”جلسات Innov8 الحوارية” التي تستعرض أحدث الابتكارات في مجال الرعاية الصحية والشركات الناشئة والمشاريع الطموحة، من خلال العروض المباشرة للمنتجات.