أضخم مَعْلم سياحي في العالم
موقعه دبي…

رويال اتلنتس: أسطورة هندسيّة
تجدّد تعريف مفهوم الرفاهية…
محمد بن راشد: مشاركتنا النموذجيّة
مع القطاع الخاص سرّعت
تحقيق الأهداف…

الشيخ محمد ينظر من قلب المنتجع إلى الأفق البعيد الذي يجسّد أحلامه بتحقيق إنجازات لا تنتهي للإمارات ودبي تحديدًا

تحفة معماريّة سياحيّة تُعدّ الأولى من نوعها، لا في الشرق الأوسط وأوروبا وإنّما في العالم أجمع، ومكانها الطبيعي، إذا جاز التعبير، إمارة دبي التي لا يهدأ حاكمها الشيخ محمد بن راشد من مفاجأة الدول شهريًا، كي لا نقول يوميًا، بإنجاز أو أكثر، يحاكي التطوّر ويواكب التكنولوجيا الحديثة في سائر القطاعات الاجتماعيّة والاقتصاديّة والماليّة واللائحة تطول.

    بالنّسبة لهذه التحفة المعماريّة التي جال في أرجائها الشيخ محمد قبل يومَيْن والتي ستفتح أبوابها في 9 شباط (فبراير) 2023، للراغبين في الإقامة فيها خلال سياحة قصيرة أو بغرض الترفيه أو لتمضية فترة من الزمن في ربوع هادئة وسط البحر، هي المنتجع Atlantis the Royal الذي بات اليوم على كلّ شفة ولسان، نظرًا إلى فرادته وضخامته وهندسته “الخياليّة” الجديدة من نوعها التي ترتقي بالفنون المعماريّة المعاصرة إلى مستويات غير مسبوقة.

    والمنتجع الذي نحن بصدده، مكوّن من 43 طابقًا، وهو يمتدّ على طول 500 متر وارتفاع 178 مترًا في جزيرة نخلة جميرا على مساحة أرض تصل إلى 406 آلاف متر مربّع.

يجول في أرجاء المنتجع ويستمع إلى الشروح

    وكان افتتاح هذا المنتجع مبهرًا، سواء بالألعاب الناريّة الساحرة التي ملأت سماء دبي أو بالحفل الفنّي الذي كانت نجمته المغنية العالمية Beyoncé التي انقطعت عن إقامة الحفلات منذ العام 2018، وذلك وسط حضور ناهز الألف شخص من المشاهير والضيوف المميّزين الذين احتشدوا أمام واجهة المنتجع الشهيرة لمشاهدة هذا الحدث الذي لا يُنسى. وقد أمتعت بيونسيه الجمهور لساعة كاملة ببعض من أجمل أغانيها، بما في ذلك Halo وCrazy in love. أمّا مفاجأة الحفل فتمثّلت بمشاركة فرقة “الميّاس” اللبنانية العالمية بفقرات رقص استعراضيّة مع بيونسيه التي قدّمت عرضًا دُمِجت فيه الموسيقى العربيّة والغربيّة، من خلال أغنية “بتونّس بيك” للفنانة الراحلة وردة الجزائريّة مع أغنيتها الشهيرة Beautiful Liar، إضافة لدمج رائع مع أغاني للسيدة فيروز.

وكان الشيخ محمد بن راشد زار المنتجع، وبحسب مكتبه الإعلامي، فقد أكّد خلال تجواله، أهمية دور القطاع الخاص في دعم أهداف التنمية الشاملة، وضمن إطار الشراكة التي جَمَعَت دائمًا بين القطاعَيْن الحكومي والخاص وما أثمرته من إنجازات كان لها كبير الأثر في دفع مسيرة التطوير ضمن مختلف القطاعات الحيويّة، بما في ذلك قطاع السياحة الذي تمكّنت فيه دولة الإمارات ككلّ  ودبي على وجه الخصوص، من تصدّر مواقع متقدّمة على قوائم التنافسيّة العالميّة بين أبرز الوجهات الجاذبة للزوار، وأكثرها تحقيقًا لسعادتهم. كما نوّه بأهمية تطوير القطاع السياحي، إذ قال بهذا الصّدد:” لدينا أهداف طموحة لقطاع السياحة خلال السنوات العشر المقبلة.. وشراكتنا النموذجية هي مع القطاع الخاص الذي يزيد من ثقتنا في سرعة تحقيق تلك الأهداف والمنافسة على المراكز الأولى بين أفضل الوجهات السياحية في العالم. مستمرّون في دعم نمو القطاع السياحي وتوفير كافة التسهيلات الممكنة للمستثمرين فيه وغيره من القطاعات الحيوية، مثل: بيئة الأعمال الآمنة والمستقرة والمدعومة ببنية تحتية من الأفضل عالميًّا، هي نتاج سنوات من العمل الجادّ ونقطة بداية لانطلاقة جديدة نحو المستقبل”.

المنتجع ليلة التدشين وسط الألعاب النارية المميّزة

إلى ذلك، استمع الشيخ محمد إلى شرح حول تصميم المنتجع العالمي الذي صمّمته وأشرفت على تنفيذه مجموعة من كبار المصمّمين والمهندسين المعمارييّن العالمييّن، فمبناه الضخم بأبعاده الاستثنائية، يتميّز بطول 500 متر وارتفاع 178 متراً، بالإضافة إلى تفرّده بحديقته المعلّقة، والتي تشكّل أحد أهم معالمه.

المنتجع في قلب البحر بتصميمه الخيالي

وكانت هذه الجولة مناسبة تفقّد الشيخ محمد خلالها مرافق المنتجع وأجنحته المصمّمة وفق أعلى مواصفات الجودة الفندقية العالمية على تنوّع إطلالاته، إذ يقع على الهلال الخارجي لجزيرة النخلة، ويوفّر إطلالتَيْن مختلفتَيْن على الواجهة البحرية، نحو الخليج العربي، وباتجاه البحيرة المحمية لجزيرة النخلة. ويتألّف المنتجع من ستة أبراج يربط بينها جسر معلّق بطول 90 متراً وعرض 33 متراً، بالإضافة إلى وجود فتحات مُضيئة بين الأبنية، والتي تضفي طابعاً مميزًا على المكان وتجعل من المبنى معلمًا سياحيًّا يجذب الانظار خاصة مع جماليات الإضاءة خلال الليل. وما يميّز منتجع “أتلانتس ذا رويال” هو تفرُّده بين أبرز الوجهات الترفيهية فائقة التميّز في العالم، إذ أنّ التصاميم الداخلية تمّ استلهامها من العادات والسمات البدوية الأصيلة من الكرم وحسن الضيافة، كذلك تعكس التصميمات الداخلية الاحتفاء بالمياه التي اعتمد أهل الصحراء في رحلاتهم الطويلة على الينابيع التي كانت بمثابة شريان الحياة لهم. ويضمّ فندق رويال اتلانتس، وهو بمثابة إعادة تعريف لمفهوم الرفاهية، 795 غرفة فخمة، و44 جناحًا مُرفقة بمسابح لا متناهية، و17 مطعمًا وحانة، إضافة إلى مسبح “سكاي بول” الذي يمتدّ على 295 قدمًا في الطبقة 22، ما سيجعل الضيوف يشعرون وكأنّهم يسبحون بين السحاب. علمّا أنّ كلفة الإقامة في غرف الفندق تبلغ نحو 1000 دولار لليلة الواحدة، مع وجود أكثر من 100 جناح حصري، حيث يصل سعر الجناح العلوي إلى 100 ألف دولار في الليلة.

جسر يربط بين ستة أبراج بطول 90 مترًا وعرض 33

بيونسيه تغنّي وفرقة المياس تعبّر بالجسد