يكتمل المشروع
في العام 2022..
SeaWorld أبو ظبي يحتضن
أكبر حَوْض مائي في العالم
يضمّ 68 ألف كائن بحري!

الدخول إلى سي وارلد أبو ظبي

شركة “ميرال”، المطوّر للواجهات البحريّة في أبوظبي بالشراكة مع “سي وورلد باركس وانترتينمنت”، أعلنت عن تقدّم كبير في سير الأعمال الإنشائية لمشروع “سي وورلد أبوظبي”، الجيل الجديد من المدن المتخصّصة في الحياة البحرية، وأضخم وأحدث مشروع على جزيرة ياس. وقد تم إنجاز نسبة 64% من الأعمال الإنشائية في مدينة الحياة البحرية التي تستعدّ لاحتضان الحوض المائي الأكبر والأوسع على مستوى العالم. كما سيضمّ المشروع المركز الحديث لــ “ياس سي وورلد للبحوث وحماية الحياة البحرية” الذي سيكون مركزاً عالمي المستوى للأبحاث والإنقاذ وإعادة تأهيل وإطلاق الحياة البحرية.

جزيرة ياس

يتوقع اكتمال المشروع في العام 2022، بعدما تمّ الانتهاء من تشييد الدعامة الفولاذية الأساسية وقرب تنفيذ أعمال الإنشاءات الخارجية بالمدينة المتخصّصة في الحياة البحرية، بالإضافة إلى العمل حالياً على واجهة المشروع وتثبيت ما يزيد عن 70 بالمئة من ألواح الأكريليك في المدينة. وسيحتضن “سي وورلد أبوظبي” عند اكتماله أكبر الأحواض المائية للحياة البحرية على مستوى العالم، إذ سيحوي على 25 مليون لتر من المياه ويضمّ أكثر من 68 ألف كائن بحري، بما في ذلك أسماك القرش وأسراب الأسماك وأسماك “مانتا راي” والسلاحف البحرية. وسيركّز الحوض المائي في عرضه للزائرين بصورة رئيسيّة على “إطلالة بلا حدود”، وهي نافذة عمودية رائعة يصل ارتفاعها إلى 20 مترًا ضمن طبقات متعدّدة، تكشف عن مشاهد مائية مذهلة.

محمد عبد الله الزعابي

ويعدّ “مركز ياس سي وورلد للبحوث وحماية الحياة البحرية” امتداداً لخبرات مركز “سي وورلد” العالمي في الأبحاث والإنقاذ في الولايات المتحدة، وسيشكّل مركز معرفة متطوراً يركّز على النظم البيئية للحياة البحرية التي تستوطن منطقة الخليج. وسيتّخذ موقعاً محاذياً للمدينة المتخصّصة في الحياة البحرية، وسيكون أول مركز للأبحاث البحرية والإنقاذ وإعادة تأهيل وإطلاق الحياة البحرية إلى البيئة الطبيعية في الإمارات. كما سيستكمل مساعي “سي وورلد” المستمرة في الأبحاث والإنقاذ والحفاظ على الحياة البحرية والتعليم. ويمكن وصول الزوار إلى “مركز البحوث وحماية الحياة البحرية” عن طريق الحجز وستُعرض فيه أعمال العلماء والباحثين المقيمين، بهدف إثراء معلومات الضيوف حول الحيوانات البحرية وتقديم برامج تعليمية مخصصة للمدارس المحلية والدولية والزوار.

مارك سوانسون

وفي معرض تعليقه على إعلان شركة “ميرال”، قال محمد عبد الله الزعابي، الرئيس التنفيذي للأخيرة أنّ: “التعاون مع’ سي وورلد باركس وانترتينمنت’ في تطوير هذا الجيل الجديد من المدن المتخصّصة في الحياة البحرية، والتي ستضمّ أكبر حوض مائي للحياة البحرية في العالم، وأول مركز أبحاث مخصص لدراسة الحياة البحرية ورعايتها في دولة الإمارات… سيشكّل إضافة مهمّة أخرى للتجارب والواجهات الغامرة في جزيرة ياس، وهذا إن دلّ على شيء فعلى تحقيق الرؤية الهادفة إلى ترسيخ مكانة الجزيرة كوجهة سياحية عالمية مرموقة للمقيمين والزوار على حد سواء”.

المشاهدة من الداخل

جدير بالذكر أنّه ستتاح أمام زوار “سي وورلد أبوظبي” فرصة الاطلاع على إحد أكبر مجموعات الكائنات الحية وأكثرها تنوعًا في أي مدينة متخصّصة في الحياة البحرية على مستوى العالم. ويجسّد مفهوم الحوض المائي”المحيط اللانهائي” مدى اتساع وحجم المشهد البحري المعروض للزائرين، وهو أحد العناصر المميّزة في تصميم تجربة “المحيط الموحد” التي تربط بين ستّ مناطق غامرة في أنحاء المدينة. وستسهم هذه الفكرة في دعم قدرة المدينة على محاكاة المواطن الطبيعية لأنواع مختلفة من الكائنات الحية، وتعايشها بانسجامٍ تامٍ كأنها في بيئتها الطبيعية. وسيتمّ تشجيع الضيوف على استكشاف هذه البيئات الطبيعية تحت الماء، من خلال تقنيات سرد القصص الغامرة، واستخدام أحدث التقنيات المتطوّرة، بما يزيد من عمق معرفتهم وتقديرهم لقيمة الحياة البحرية.

الطبقات الخمس

من جانبه، قال مارك سوانسون، الرئيس التنفيذي لشركة “سي وورلد باركس وانترتينمنت”: “يشرفنا عقد شراكة مع “ميرال” وذلك في إطار سعينا لتقديم تجارب “سي وورلد” الغامرة لزوار جزيرة ياس والمنطقة. نسعى جاهدين في تنفيذ مهمتنا وتأكيد التزامنا بجهود الإنقاذ وإعادة التأهيل على مستوى العالم من خلال “سي وورلد أبوظبي” ومدننا الأخرى المتخصّصة في الحياة البحرية في أميركا الشمالية. فلدينا المئات من المتخصصين الذين يركّزون على رعاية الحيوانات وإنقاذها وإعادة تأهيلها والتوعية بشأن الحفاظ على البيئة وحماية الموائل وإجراء الأبحاث المتعلقة بالكائنات البحرية. نحن سعداء بمساهمة “مركز ياس سي وورلد للبحوث وحماية الحياة البحرية” في تعزيز التأثير العالمي الإيجابي لجهود “سي وورلد” في حماية الحياة البحرية في المنطقة والتي تكتسب أهمية كبرى.”

يمتد تصميم”سي وورلد أبوظبي” على مساحة إجمالية تقارب 183 ألف متر مربع، ضمن خمس طبقات داخلية، ويُعزّز هذا التصميم الجديد خبرات “سي وورلد باركس وانترتينمنت” التي تتجاوز 55 عامًا في مجال الأبحاث ورعاية الكائنات البحرية والحفاظ عليها.

ويسهم مشروع “سي وورلد أبوظبي” في دعم رؤية “ميرال” الهادفة لتحويل جزيرة ياس إلى واحدة من أفضل الوجهات السياحية العالمية. وتشمل مجموعة الأصول الفريدة الخاصة بشركة “ميرال” على الجزيرة العديد من التجارب والواجهات الترفيهية التي حطّمت الأرقام القياسية على مستوى العالم، مثل “عالم فيراري أبوظبي” و”ياس ووتر وورلد” و”عالم وارنر براذرز أبوظبي” و”كلايم أبوظبي”.

الأسماك والسلاحف البحرية ضمن الكائنات المائية

إشارة إلى أنّ “سي وورلد أبوظبي” ستحصل على درجة “اللؤلؤ 2” بموجب تصنيف “استدامة” – وهي منهجية وإطار عمل لقياس استدامة تصميم المباني في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تمثّل جانبًا رئيسيًا من “رؤية أبوظبي 2030” لبناء الإمارة وفقًا للمعايير الخضراء المبتكرة. وكان تمّ إنشاء نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ للمباني في عام 2010 وهو إلزامي في أبوظبي، حيث تتطلب جميع المباني شهادة تصنيف اللؤلؤ 1، ويجب أن تحصل جميع المباني المموّلة عن طريق الحكومة على الحدّ الأدنى من تصنيف اللؤلؤ 2.