التجربة الناجحة كانت
مع تايواني
يبلغ من العمر 82 سنة…
ضعف الإنتصاب الوظيفي
على طريق العلاج
بدواء يُحقن هو
SELUTION SLR…

Jeffrey B. Jump

رجل تايواني بلغ من العمر 82 عاماً، دخل التاريخ، قبل أيام، كأول مريض يخضع لتجربة سريرية للشفاء من ضعف الإنتصاب الوظيفي (ED). ويقوم العلاج على حقن مادة في شرايين الحوض تعيد فتح الأوعية الدموية المسدودة بمادّة مُستخدمة هي SELUTION SLR ™، أو برأب الوعاء (فتحه) بتقنيّة البالون القديمة البسيطة Poba، علمًا أنّ متابعة المريض  تحتاج إلى 12 أسبوعأً.

    والى هذا التايواني، خضع للعلاج الثاني 45 مريضاً يُعانون الضعف الجنسي بسبب مرض تضيّق شرايين الفرجية الداخلية (الغابر والظاهر والحرقفي)، وقد تمّ اختيار هؤلاء عشوائياً.

    ومع أنّ التجربة الأخيرة لم تكن موفّقة تمامًا، الاّ أن القيّمين على الدراسة متحمّسون للمتابعة لعلّ النتائج تمنح فرصاً أفضل لحياة طبيعية.

    أستاذ الطب ومدير مختبر قثطرة القلب في مستشفى جامعة تايوان الوطنية تسونغ داو وانغ، “كسر” حاجز الخوف بإجرائه عمليات لخمسمئة مريض يُعانون ضعف الإنتصاب باستخدام تقنيّة Poba وتقوية العلاج بدعامات، وعلى غرار إعادة فتح الشريان القلب التاجي المسدود (أو أكثر من شريان). وبهذا الصدد يقول وانغ: “أن أكثر من 30 في المئة من المرضى الذين تمّ علاجهم قد سُدّت الشرايين الفرجية من جديد، ويعود السبب إلى عدم وجود تقنيات حديثة. مع ذلك، نحن سعداء للغاية بالنتائج السريرية لهذه التكنولوجيا في العديد من التطبيقات”.

وتأتي هذه الدراسة بعد تجربة ناجحة أُجريت في أوروبا في آب (أغسطس) 2021، خضع لها عشرة مرضى يُعانون الضعف الجنسي. وتشير التقديرات بهذا الصدد، إلى أن 300 مليون رجل في جميع أنحاء العالم قد تأثروا بضعف الانتصاب الوظيفي في العام 2020، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 322 مليوناً بحلول العام 2025. وكانت أعمار ما يقرب من 30٪ من هؤلاء المرضى تتراوح بين 40 و70 عامًا، علماً أن السبب الأكثر شيوعًا لضعف الانتصاب الوظيفي هو أمراض الأوعية الدموية، وبالتالي قصور الدورة الدموية للقضيب بسبب تصلّب الشرايين. ومن المعروف أن وصفات دوائية انتشرت منذ أكثر من عقدَيْن من مثل الفياغرا والسياليس كعلاج بديل، لكن ما يصل إلى 50٪ من متعاطي هذه الأدوية لا يزالون يعانون استجابة دون المطلوب، لذا كان اللجوء الى علاج الشرايين الفرجية أو شرايين القضيب، باستخدام دعامة تاجية أو “بالون” رأب الوعاء التاجي.

قثطرة لإعادة فتح الشرايين المسدودة بواسطة الدواء

    لكنّ الطريقة الحديثة والتي بدأت تشقّ طريقها باتّجاه التخلّص من العجز الجنسي، تقوم على مبدأ ضخّ دواء سيروليموس في الشرايين المسدودة لإعادة فتحها. وهذا الدواء صُنْع شركة MedAlliance، أمّا اسمه المتداول فهو SELUTION SLR ™، لعلاج مرض الشريان المحيطي، وقد بدأت التجارب عليه للشرايين الفرجية الداخليّة في شباط (فبراير) 2020، ومن ثمّ على شرايين القلب التاجية المسدودة، وكان ذلك في أيار (مايو) من العام نفسه. وقد أشاد بنجاح التجربتَيْن معًا رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة MedAlliance، Jeffrey B.Jump، خصوصًا بعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركيّة FDA وأعطته براءة اختراع لعلاج أمراض تصلّب الشرايين التاجية بتقنية القثطرة وباستخدام الدواء، كذلك بعلاج الشرايين الفرجيّة الداخلية عن طريق إعادة فتحها. وفي آب (أغسطس) 2021، تم تسجيل أول مريض من بين أكثر من 3 آلاف مريض في دراسة على الشرايين التاجية لمقارنة عقار SELUTION SLR مع دعامة ليموس المملوءة بالعقاقير [DES]. وهي تعد أكبر دراسة سريرية لبالون مملوء بعقار (DEB) نُظمت على الإطلاق، ومن المحتمل أن تغيّر مجرى الممارسة الطبية عالميًا.

ويشتمل البالون المملوء بالدواء من شركة MedAlliance على خزانات دقيقة وفريدة من نوعها مصنوعة من Polymer قابل للتحلّل الحيوي مختلط مع عقار Sirolimus المضاد لإعادة تضيّق الأوعية الدموية. وتوفّر هذه الخزانات الدقيقة إطلاقًا مضبوطًا ومستداماً للعقار يصل حتى 90 يومًا. لقد ثبت أن الإطلاق الممتد لـ Sirolimus من الدعامات فعّال للغاية في كل من الأوعية الدموية التاجية والمحيطية، وتتيح تقنية الالتصاق الخلوية الخاصة بشركة MedAlliance إمكانية تثبيت الخزانات الدقيقة على البالونات والالتصاق بتجويف الوعاء عند تسليمها عبر بالون رأب الأوعية.

50 بالمئة من متعاطي الفياغرا والسيالس يعانون استجابة دون المطلوب

    يُشار الى أن MedAlliance  هي شركة خاصة متخصصة في مجال التقنية الطبية، يقع مقرها في نيون، في سويسرا، علماً أن لها مكاتب في ألمانيا وسنغافورة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. وهي متخصّصة في تطوير التكنولوجيا الرائدة وتسويق منتجات تركيبة أجهزة الأدوية المتقدّمة لعلاج أمراض الشرايين التاجية والمحيطية.