سباق دبي Skyrun
يسبق ماراتون بيروت
بيوم واحد…
متسابق في
الـ 78 يستعدّ لصعود
52 طابقًا في دقائق لا تتجاوز العشر!

جيوفاني بوتيزا يمارس هواية الركض استعدادًا للسباق

يتّجه معظم المسنين في عمر الـ 78 عاماً إلى عيش حياة هادئة وقضاء أوقاتهم في قراءة الكتب أو التنزه في الحدائق، ولكن جيوفاني بوتينزا يتطلّع إلى المشاركة في الدورة الــ 17 من سباق “دبي القابضة Skyrun “، والصعود 52 طابقاً، وصولاً إلى قمة مبنى برج المكاتب في “جميرا أبراج الإمارات” خلال دقائق فقط. 

ويُعتبر المتسابق الإيطالي واحداً من الرياضيين المتخصّصين في سباقات التحمّل والذين يخوضون هذا التحدي لصعود 1334 درجة سلم بهدف دعم مؤسسة الجليلة. ويُعتبر سباق “دبي القابضة Skyrun” الذي يلقى إقبالاً كبيراً، سباق جري الدرج الرسمي الوحيد في دبي، ويتمّ تنظيمه بالشراكة مع “الاتحاد الدولي للجري العمودي”، و”مجلس دبي الرياضي”، و”مؤسسة الجليلة”، و”جميرا أبراج الإمارات”.

إعلان عن الفوز في سباق 2019

     وليست هذه المرة الأولى التي يشارك فيها بوتينزا في هذا السباق الصعب، حيث تمكن في العام 2019 من تسلّق السلالم ثلاث مرات على التوالي بمتوسط 13 دقيقة، مسجلاً رقماً قياسياً جديداً في تاريخ السباق. ويتطلع المتسابق الإيطالي إلى المشاركة في السباق الذي سيجري في 12 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل وهو أحدث نسخة من سباق “دبي القابضة Skyrun”.

     وتعليقاً على هذا الحدث، قال جيوفاني بوتينزا: “في دبي، أشعر بالشغف والحماس بفضل الأجواء الرائعة التي يُقام بها السباق”. أضاف: “الجمهور هناك رائع ويمنحني طاقة كبيرة لتحقيق الفوز وبذل أقصى جهد لتحقيق أهدافي الرياضية. ستبقى دبي في قلبي دائماً”.

     يعتبر سباق العام الحالي أحدث مشاركة في مسيرة بوتينزا الرياضية، والتي حقّق خلالها العديد من الإنجازات المهمة، حيث تمكّنَ من صعود 70 طابقاً خلال 15 دقيقة في السباق العمودي الذي تمّ تنظيمه في لندن في تموز (يوليو) 2018. كما زار بوتينزا مدينة ميلان في نيسان (أبريل) 2019 وصعد 50 طابقاً خلال 10 دقائق قبل أن يتوجه إلى نيويورك في حزيران (يونيو) من نفس العام ليصعد حينها 100 طابق خلال 22 دقيقة. وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، عاد بوتينزا إلى المملكة المتحدة للمشاركة في سباق آخر حيث صعد 105 طوابق خلال 23 دقيقة.

… وهنا صورة من الأرشيف يقهر الطريق المغطاة بالثلوج 

    كذلك شارك بوتينزا في سباق كانتون تيسينو في أرولو بسويسرا في تشرين الأوّل (أكتوبر) 2021، محقّقًا 4261 خطوة في سباق خارجي، أي ما يعادل 200 طابق  خلال 57 دقيقة، وتجاوز رقمه بثلاث دقائق في السباق نفسه في عام 2022.

     وقال بوتينزا إن مشاركته في سباق “دبي القابضة Skyrun 2019” هي أفضل وأهم مشاركة له من بين مشاركاته العديدة في السباقات المهمة.

     ويتَّبِع بوتينزا نظاماً غذائياً وتدريبياً محدداً لكي يحافظ على لياقة بدنية مثالية لصعود ناطحات السحاب.

     وعن هذا الموضوع، قال: “يجب التركيز على العديد من الأمور أثناء التمرّن لسباق دبي القابضة Skyrun، بما فيها التركيز الذهني وقوة الإرادة، فعندما تتمرّن بجدية ستتمكن من تحقيق الفوز، ولذلك أتمرّن لمدة ساعتَيْن يومياً سواء على الطريق في المدينة أو على الشاطئ أو حتى على الثلوج في الجبال حيث تقلّ كمية الأوكسجين، وأرتدي أوزان الكاحل بوزن 1 كيلو غرام وحقيبة الظهر”. أضاف: “إن اتباع نظام غذائي صحي وأخذ قسط كافٍ من الراحة يُسهم في تعزيز قدرة المتسابق، ولكن هناك شيء واحد لا يمكن تعلّمه وهو الشغف، أي أن تتحدى نفسك لتحقيق نتائج أفضل دائماً. ولا توجد تقنية معينة لصعود السلالم سوى أن تمتلك الإرادة والتصميم والتدريب الرياضي والتركيز الذهني”.

     وعلى رغم فوزه بالعديد من سباقات التحمّل، لا ينوي المتسابق الإيطالي التوقّف عن المشاركة في السباقات في وقت قريب ولا يفكر في التقاعد من هذه الرياضة. وبهذا الصّدد قال: “المشاركة في أكبر عدد ممكن من السباقات هي أكبر إنجازاتي على رغم أني أبلغ الثامنة والسبعين من عمري، ولكن قلبي ما زال في ريعان الشباب”.

فائزًا بالمرتبة الأولى

 

    وسيضمّ سباق “دبي القابضة Skyrun” هذا العام ثلاث فئات للمشاركة، هي: عدّائي النخبة، والمشاركة المفتوحة، والفرق. ومن الشروط أن يتألف كل فريق من 4 مشاركين. وستُكرّم دبي القابضة أفضل ثلاثة متسابقين من الرجال وأفضل ثلاث متسابقات من النساء عن فئتَيْ النخبة والمشاركة المفتوحة، بالإضافة إلى تكريم أفضل ثلاث فرق. كما ستحتفي دبي القابضة بمشاركة أصحاب الهمم في السباق، وستقدّم جوائز نقدية للفائزين الثلاثة الأوائل من فئة النخبة، وكذلك أسرع فريق ضمن فئة الفرق .

ويُعدّ هذا السباق مُعتمداً رسمياً ضمن أجندة الفعاليات السنوية لمجلس دبي الرياضي، وحدثاً رئيسياً في تحدي دبي للياقة، المبادرة الرياضية الرائدة التي أطلقها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في العام 2017. وتسهم هذه المبادرة في تشجيع سكان دبي وزوارها على اتباع أسلوب حياة أكثر صحة ونشاطاً من خلال ممارسة 30 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية اليومية لمدة 30 يوماً. وسيعود ريع السباق بالكامل لصالح “مجلس الأمل” التابع لمؤسسة الجليلة، وهو أول مركز مجتمعي في الإمارات يتم إنشاؤه بهدف الاهتمام باللياقة الصحية والنفسية لمريضات السرطان والمتعافيات منه.

     يشار إلى أنّ نسخة العام 2019 من سباق “دبي القابضة Skyrun” حقّقت رقماً قياسياً من حيث حجم المشاركة مع تنافُس أكثر من 500 متسابق، و27 فريقاً و18 عدّاءً عالمياً محترفاً و100 متسابقة. وشملت المجموعة المتنوّعة من المشاركين 53 جنسية من مختلف الفئات العمرية حيث بلغ عمر أصغر مشارك 16 عاماً وأكبرهم سناً 77 عاماً، إلى جانب المشاركة الحماسية من قبل أصحاب الهمم. وشهدت نسخة عام 2019 من السباق تحقيق رقم قياسي جديد سجّله البولندي بيوتر لوبودزنسكي خلال 6 دقائق و55 ثانية، وأنهت المتسابقة الأسترالية سوزان والشام السباق بزمن 8 دقائق و3 ثوانٍ. إلى ذلك، يحظى هذا السباق بدعم من JClub، وFitbit، وMonviso  المياه المعدنية الطبيعية الإيطالية.

     جدير بالذكر أنّ سباق Skyrun يسبق ماراتون بيروت بيوم واحد، إذ يعود إلى حيويته بعد توقّف قسري لمدّة سنتَيْن بسبب جائحة كوفيد 19. وكما سباق دبي، فإنّ ماراتون بيروت يحظى هو الآخر باهتمام لبناني وعربي وأجنبي، وإن كان هذا الاهتمام قد تدنّى هذا العام بسبب الظروف الاقتصاديّة العالميّة…