قروض الطاقة الشمسية
دخلت مرحلة التنفيذ العملي
وأول الغيث مذكرة تفاهم
بين الإسكان ووزارة الطاقة

تبادل نسخَتي الاتقاقية بين حبيب وخوري

مصرف الإسكان، ممثلاً برئيس مجلس إدارته – مديره العام أنطوان حبيب، وقّع في مقر المصرف في وسط بيروت، مع “المركز اللبناني لحفظ الطاقة”، التابع لوزارة الطاقة، ممثلاً بمديره العام المهندس بيار خوري، مذكرة تفاهم على أبواب إطلاق قروض الطاقة الشمسيّة، ابتداءً من ٢٠ حزيران (يونيو) المقبل، إلى جانب القروض السكنيّة. ويأتي هذا التعاون، كما صرّح حبيب، لِدَعم آلية مَنح هذه القروض على المستويَيْن الفني والتقني، لضمان تركيب أنظمة طاقة عالية الجودة بشكلٍ يمنح الأفراد ذوي الدخل المحدود والمتوسط إمكانية الحصول على كهرباء مستدامة، بأسعار مقبولة، من خلال التعامل مع جهاتٍ موثوق بها تتمتّع بخبرة واسعة في هذا المجال”. أضاف: “أنّ مصرف الإسكان أنشأ تطبيقاً إلكترونياً خاصاً يسهّل على الأفراد الاطّلاع على تفاصيل شروط القرض ويمكّنهم من تقديم طلباتهم إلكترونياً من دون تكبّد عناء التنقّل من مكان إقامتهم إلى مقرّ المصرف”، واصفاً هذه الخطوة “بالجبارة” لمواجهة التحدّيات الاجتماعية والحياتية التي يعيشها اللبنانيون في هذه المرحلة الصعبة على الصعد كافّة”.

أما خوري فقال بدوره: “شرفٌ كبير لنا أن نوقّع اتفاقية الشراكة مع مصرف الإسكان، ممثلاً بالسيد أنطوان حبيب، إذ أن هذه الاتفاقية أتت في الوقت الذي يعاني فيه لبنان واللبنانيون في موضوع الطاقة. وعليه، إنها مميّزة بالتوقيت والمضمون”. أضاف: نعلم أن الطاقة الشمسيّة تنمو بشكل كبير ومتسارع، ويستفيد منها أصحاب الدخل المرتفع. واليوم جاءت هذه المبادرة من مصرف الإسكان لتُصيب اللبنانيين ذوي الدخل المحدود. وكوزارة طاقة نضع خبراتنا بالطاقة البديلة في تصرّف مصرف الإسكان، خدمة كاملة ومتكاملة. كما خصّصنا فريقاً متخصّصاً لتقديم الشروح اللازمة لأي استفسار”.