نالت (A-) ونظرة مستقبليّة مستقرّة
من “ستاندرد أند بورز”..
التعاونية للتأمين تحظى
بتصنيف ائتماني هو الأعلى بين
الشركات السعوديّة
وشركات الـ MENA

عبد العزيز حسين البوق

وكالة “ستاندرد أند بورز” العالمية للتصنيف الائتماني، منحت شركة التعاونية للتأمين تصنيف  (A-)  ونظرة مستقبلية “مستقرة”، ويعدّ هذا التصنيف من أعلى التصنيفات المالية بين شركات التأمين العاملة في السعودية والشرق الاوسط وشمال افريقيا.

جاء ذلك بعد الأداء المالي الذي حقّقته التعاونية لثلاث سنوات متتالية خلال الأعوام 2019-2021، كما ذكر التقرير، إذ شهد العام 2021 عدداً من النتائج الإيجابية أبرزها ارتفاع حجم المحفظة التأمينية إلى 10.2 مليارات ريال وبمعدل نمو يصل لحوالي 13% مقارنة بالعام السابق، ما أدّى إلى زيادة الحصة السوقيّة للشركة إلى 25% من حجم السوق، وبلغ إجمالي الأصول 14.6 مليار ريال، وارتفع إجمالي حقوق الملكية إلى 3 مليارات، وبلغ صافي الربح قبل الزكاة 350 مليونًا، في حين حقّقت عمليات الاستثمارات ربحاً صافياً قدره 302.8 مليون ريال.

مبنى التعاونية للتأمين

وفي تقرير “ستاندرد أند بورز” الذي  صدر الثلاثاء 19 نيسان (أبريل) الجاري، أنها منحت التعاونية تصنيف (A-)،  استناداً إلى مجموعة من عناصر القوة التي تتميّز بها، وأبرزها قوة الوضع التنافسي، ومعدل كفاية رأس المال، وكذلك قوة الأداء المالي مدعوماً بربحية الاكتتاب ودخل الاستثمار. وبالنسبة للنظرة المستقبلية المستقرّة التي منحتها وكالة التصنيف للتعاونية، فإنّها تعكس رؤيتها لقدرة الشركة في المحافظة على قوة أدائها التشغيلي ووضعها التنافسي، فضلاً عن التحسّن التدريجي لكفاية رأس المال خلال العامين المقبلَيْن.

وكالة التصنيف

الرئيس التنفيذي للتعاونية عبدالعزيز حسن البوق، أعرب عن “فخره واعتزازه بهذا التصنيف الصادر عن أكبر وكالات التصنيف العالمية، الأمر الذي يعدّ بمثابة شهادة دولية تؤكّد القوة المالية للشركة والإمكانيات الكبيرة التي تملكها لتوفير الحماية التأمينية بأعلى المعايير العالمية للمصالح الوطنية كافة، سواء للأفراد أو الشركات بمختلف مستوياتها، فضلاً عن قدرتها على الوفاء بالتزاماتها تجاه قطاعات العملاء جميعًا”. أضاف: “أن حصول التعاونية على هذا التصنيف الائتماني المتميّز، يعكس مكانة التعاونية باعتبارها الشركة الرائدة في سوق التأمين السعودي، ورؤيتها الاستراتيجية، وقدرتها على تطوير البرامج والخدمات، وتطوير الأعمال، وامتلاكها محفظة متنوّعة من المخاطر، فضلاً عن امتلاكها المقوّمات الأساسية والبنية المعلوماتية القوية التي تساعدها على النجاح والنمو عاماً بعد عام”.

شعار الشركة