بعد وصول مديرها العام رضا دحبور إلى رئاسة
الاتّحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الاسلامي..
“التأمين الاسلاميّة” تنال أفضل جائزة
للمؤسّسات المصرفيّة والتأمينيّة..

من الزيارات التي قام بها ماهر الحسين إلى شركات التأمين الأردنية مع وفد من الاتحاد ليضعها في أجواء مؤتمر العقبة. ويبدو في الصورة رضا دحبور إلى يمين ماهر الحسين كما يبدو المدير الجديد الحالي د. كلوب وماهر عواد

———-

شركة “التأمين الإسلامية”، أوّل شركة تأمين إسلامي في الأردن، فازت بجائزة أفضل شركة تأمين تكافلي في الأردن للعام 2021 من مجلة World Finance العالمية التي تصدر من لندن، وذلك ضمن قائمة الجوائز التي أعلنت المجلة عن منحها للمؤسسات والشركات المالية والمصرفية والتأمينية الناجحة في بلدانها والتعريف بها، وذلك في عدد المجلة لشهر تموز (يوليو) الحالي. ويأتي هذا التصنيف، عقب تداعيات جائحة كورونا التي أثّرت في مختلف القطاعات الاقتصادية، ومنها قطاع التأمين، وولّدت صعوبات مختلفة، إلا أن “التأمين الإسلامية” استطاعت تجاوز هذه الصعوبات وتميزت في ادائها والمحافظة على حصة سوقية جيّدة مع الاستمرار بالمساهمة في تطوير العمل التأميني التكافلي والقدرة على الابتكار في الخدمات التأمينية التكافلية التي تواكب التطورات التكنولوجية الحديثة وتتوافق واحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية.

عند تسلّم رضا دحبور رئاسة الاتحاد العالمي لشركات التكافل

بالمناسبة، قال المدير العام للشركة السيد رضا دحبور” اننا سعداء بهذه الجائزة التي تأتي تتويجا للجهود المبذولة للحفاظ على ما حققته الشركة من إنجازات في تطبيق إستراتيجيتها بالمحافظة على الريادة والتميّز في التأمين التكافلي الإسلامي في الأردن والمساهمة في تثبيت مفهوم التأمين التعاوني الإسلامي وترسيخ دعائمه لحوالي خمسة وعشرين عاماً، علمًا أنّها أول شركة تأمين تكافلي في الأردن. فهي تأسّست في العام 1996 وتميّزت بالنمو المستمر وطَرْح منتجات تأمينية تكافلية لبت احتياجات السوق التأميني الأردني”. أضاف: “على رغم استمرار المنافسة الشديدة في سوق التأمين المحلي، إلا أن الشركة حافظت على مكانتها ضمن الشركات الأولى العاملة في قطاع التأمين الأردني لتعطي مؤشرا قويا على استدامة نجاحها وكفاءتها وقوة أعمالها، إذ تمكّنت خلال العام الماضي من تجديد كافة اتفاقيات إعادة التأمين مع كبرى شركات إعادة التأمين العالمية الأمر الذي أعطاها ويعطيها ميزة تفضيلية في سوق التأمين المحلي ويقدّم دليلا على الثقة التي تتحلّى بها الشركة في الأسواق العالمية كما استطاعت أن توسع اتفاقياتها بما يتناسب مع مصلحة حملة الوثائق والمساهمين على حد سواء والاحتفاظ باحتياطيات كافية لمواجهة المخاطر تدعم نمو الأعمال وتحسن من الربحية بالإضافة إلى وجود حوكمة شرعية تشرف على شرعية الاعمال، ووجود نظام حاسوب متطوّر يلبّي جميع متطلبات عمل الشركة وتطورها وسرعة تقديم خدماتها، مؤكدا على استمرارية بذل المزيد من الجهود لتبقى شركة التأمين الإسلامية في الصدارة دائماً في العمل التأميني الإسلامي محلياً وخارجياً”.

تبادل اتفاقية مع مستشفى السعودي

جدير بالذكر أنّ شركة التأمين الاسلامية استضافت اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الاسلامي الذي عقد بتاريخ 19 أيار (يناير) 2022 في عمان، تحت رعاية  البنك المركزي الأردني وبمشاركة شركات التأمين التكافلي المحلية والعربية  والدولية. وخلال الاجتماع تمّ انتخاب مدير عام “التامين الإسلامية” السيد رضا دحبور رئيساً للاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الإسلامي للفترة القادمة.

وبالمناسبة، قال دحبور “اننا نرحّب بعقد اجتماع الاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الاسلامي العاشر في الاردن في وقت مهم بعد بدء انحسار جائحة كورونا وعودة الحياة الى طبيعتها وعلى رغم ظهور تحديات وازمات ناتجة عن الازمات الجيوسياسية التي تعصف بالعالم وتأثيرها على القطاع الاقتصادي بشكل عام والقطاع التأميني بشكل  خاص”، مبيناً ان “اعادة عقد اجتماعات الاتحاد في الاردن الذي سبق واستضافته شركة التأمين الإسلامية لعدة مرات سابقة ، هو تأكيد لما يحظى به الاردن من مكانة مميزة بين دول العالم في استضافة المؤتمرات واللقاءات التي تساهم في تحريك عجلة الاقتصاد والتنمية وتخرج بنتائج تدعم الاهداف التي عقدت من اجلها، كما يُعد الاردن من الدول الرائدة في تبنّي إنشاء شركات التأمين التكافلي وتطورها والداعم الرئيسي للاقتصاد الوطني. وتعتبر شركة التأمين الاسلامية التي تأسست عام 1996 نواة أول عمل تأميني تعاوني تكافلي  متميز في الأردن”.

شعار الشركة

يذكر أن الاتحاد العالمي لشركات التكافل والتامين الإسلامي تأسّس في العام 1986 ومقره الدائم في الخرطوم (السودان)، ويضمّ في عضويته غالبية الشركات التي تعمل في مجال التكافل والتأمين الإسلامي في كلّ من الأسواق العربية و الإفريقية ودول شرق وغرب آسيا وأوروبا، كما يضمّ  عددًا من قيادات وروَّاد عالم التأمين الإسلامي ومجموعة من  علماء الفقه الإسلامي.

ويهدف الاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الإسلامي الى خدمة شركات التأمين الاسلامي التكافلي الأعضاء والهيئات والمؤسـسات الإسلامية وتوحيد جهودها ونشر مبادئ التعاون والتكافل بينها لدعمها والنهوض بها إلى المستوى الذي يجعل منها مؤسـسات قادرة على تقديم أجود وأفضل خدمات التكافل والتأمين التعاوني الإسلامي المقر شرعاً من مجاميع الفقه الإسلامية والعمل على تأصيل نماذج التكافل والتأمين الإسلامي، إضافة إلى دراسة ما يعترض مسيرتها من عوائق ومن ثمَّ العمل على حلِّها والمساهمة في نشر وعي الفكر التأميني الإسلامي وتنمية مفاهيم وخبرات القوى البشرية في الجوانب الشرعية والفنيِّة، انطلاقاً من الأهداف التي يعتمدها الاتحاد لوضع سياسات مناسبة اعتماداً على الوسائل الشرعية الممكنة.

إشارة أخيرة إلى أنّ البنك الإسلامي الأردني هو أكبر مساهم في الشركة بحصة تبلغ 41,67% وتربطه علاقات وثيقة مع الشركة من حيث الأعمال وتمثيل مجلس الإدارة. وعلى رغم الظروف الاقتصادية الصعبة وقرارات الإغلاق والحظر المطبق نتيجة جائحة كورونا، فقد حقّقت “التأمين الإسلامية” زيادة في الأرباح وانخفاض في المطالبات وزيادة الأرباح في صندوق حملة الوثائق ومساهمي الشركة خلال عام 2021.

وتدير الشركة عمليات إعادة التأمين (إعادة التكافل) بشكل استباقي وتلبي كافة المتطلبات الرقابية، كما تنتهج أفضل الممارسات في مجال الحوكمة بحيث خصَصت قسمًا معنيًا لإدارة المخاطر. إلى ذلك، تتمتّع بحوكمة شرعية بوجود هيئة رقابة شرعية.

جدير بالذكر أنّها حافظت على تقييم الدرجة الائتمانية بمعدل (76 – 80)، ما يشير إلى كفاية معايير الحماية المتوافرة فيها.