بطاقة سحب جديدة
ل “بنك الإعتماد اللبناني”
تُسهّل التداول بالليرة
وتُعيد الحركة الى القطاع الإقتصادي…

رندا بدير

تماشياً مع استراتيجية المصرف للتكيّف مع متغيرات السوق المحلي ومع سياسته التي ترتكز على حسن التموضع بما ينسجم والتطورات الحاصلة في السوق، أطلق “بنك الإعتماد اللبناني” مجموعة حلول الكترونية تُسهّل التداول بالليرة اللبنانية (الفريش)، منها إصدار بطاقة Visa Red Spark المُتاح استخدامها على أجهزة نقاط البيع وعلى بوابة الدفع الإلكتروني عبر خدمة Pay Xpress، ومن ثم تحصيلها من قبل التجار بالليرة اللبنانية نقداً (فريش).

    و Visa Red Spark الجديدة، بطاقة خصم بالليرة اللبنانية النقدية (الفريش) تُعدّ الأولى من نوعها في لبنان، وهي متّصلة بحساب يُغذّي نقداً بحيث تُخوّل حاملها من استعمالها على الصرافات الآلية للسحوبات النقدية من دون قيود أو سقوف للسحب. اضافة الى استخدامها عند الشراء على أجهزة نقاط البيع أو المواقع الإلكترونية عند التجار المشتركين بخدمة Pay Xpress، ما يسمح لهؤلاء التجّار من تحصيل عائدات هذه العمليات المُجراة عبر هذه البطاقة من المصرف نقداً، من دون سقوف للسحب.

صورة عن البطاقة

    تعليقاً على هذه الخطوة، قالت السيدة رندا بدير، نائب مدير عام ورئيسة قسم حلول الدفع الإلكتروني وتقنية البطاقات في بنك الإعتماد اللبناني: “لقد بات معلوماً أن أزمة السيولة في لبنان لا تقتصر على الدولار الأميركي فقط، بل انسحبت على العملة المحلية. ومع تنامي الدَولَرَة في الإقتصاد اللبناني وتالياً زيادة الطلب على الليرة اللبنانية لشراء العملة الأميركية من السوق، ما أجبر المصرف المركزي على الحدّ من طبع العملة وتوزيعها على المصارف، الأمر الذي دفع هذه الأخيرة الى وَضْع سقوف على السحوبات النقدية العائدة للزبائن وللتجّار الذين امتنعوا عن قبول الدفع بالوسائل الإلكترونية، والتحوّل الى التبادل التجاري عن طريق النقد، وبذلك أصبح اقتصادنا نقدي”. أضافَت: “ان إصدار بطاقة Red Spark بالليرة اللبنانية الفريش من قبل مصرفنا وتأمين قبولها على جميع أجهزة نقاط البيع التابعة لبنك الإعتماد اللبناني، سوف يُشجع التجار والمؤسسات الحكومية كالبلديات ومؤسسات المياه وغيرها… على قبول هذه البطاقة بالليرة اللبنانية (الفريش) كوسيلة للدفع كونهم سيضمنون الحصول على عائدات هذه العمليات بالفريش اللبناني، ما سيشجّع المواطنين على الحصول على هذه البطاقة، خصوصاً أنها تغنيهم عن حمل كميات كبيرة من الأوراق النقدية بالليرة اللبنانية عند الشراء أو الدفع”. ختمت بدير تعليقها بالقول: “هذه الحلول ستساعد على تحفيز التجار على استعمال وسائل الدفع الإلكترونية عوضاً عن حصر الدفع الكاش، ما سينعكس إيجاباً على الإقتصاد اللبناني.”