ولي عهد السعودية يُعلن
انطلاق السياحة العالمية في “نيوم”
مطلع 2024 ومن جزيرة “سندالة”…
مرسى بحري.. غرف فندقية.. شقق راقية
نادٍ لليخوت ومطاعم عالمية..

الأمير محمد بن سلطان وتطلعات إلى مستقبل سياحي من خلال مشروع نيوم

أول خطوة سياحية على المستوى العالمي خطتها السعودية قبل أيام بإعلان الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء، عن تطوير جزيرة “سندالة”، أولى وجهات “نيوم” للسياحة البحرية الفاخرة، وأحد أهمّ المشاريع الداعمة للاستراتيجية الوطنية للسياحة، والتي تمّ تصميمها لتكون البوابة الرئيسية للرحلات البحرية في البحر الأحمر، ولتقديم واحدة من أهم التجارب العالمية في الضيافة والترفيه. ومن المتوقع أن تبدأ الجزيرة في استقبال الزوار مطلع العام 2024.

بالمناسبة قال الأمير محمد بن سلمان الذي يرأس مجلس إدارة “نيوم”، أن هذا المشروع : “يمثل لحظة مهمة تعكس تسارع التطوير في “نيوم”، ويجسّد خطوة رئيسة لتحقيق طموحاتنا السياحية في إطار رؤية السعودية 2030″، مضيفاً: “ان سندالة ستكون بوابة للسياحة العالمية في البحر الأحمر والمنطقة، بموقعها الفريد والمتميّز وبطبيعتها الساحرة اللتين تؤهلانها أن تكون منصّة للسياحة البحرية الفاخرة على مستوى العالم”.

تقع جزيرة “سندالة” في البحر الأحمر على مساحة إجمالية تقارب 840 ألف متر مربع، وهي تعد واحدة من مجموعة من الجزر التي سيتمّ تطويرها في “نيوم” وفق رؤى وتصاميم مختلفة تميّز كل جزيرة عن الأخرى، ولتقديم موسمٍ جديد لليخوت يمثّل وجهة جذب عالمية. ومن المخطط له أن يستحدث مشروع جزيرة “سندالة”، 3500 وظيفة تدعم القطاع السياحي وخدمات الضيافة والترفيه.

الى ذلك، ستضمّ هذه الجزيرة مرسىً ساحراً وحيوياً مع 86 رصيفاً بحرياً، يجعله وجهة مثالية لاستيعاب القوارب واليخوت الكبيرة، وبذلك تكون بوابة رئيسية للبحر الأحمر تقدّم تجارب استثنائية للرحلات البحرية. وستوفر جزيرة  سندالة 413 غرفة فندقية بأعلى المعايير العالمية، إضافة إلى 333 من الشقق الفندقية الراقية التي تتميّز بمستوىً عالٍ من الخدمات، إضافة إلى نادٍ شاطئي فاخر ونادٍ لليخوت، مع تقديم تجارب استثنائية في المطاعم العالمية في الجزيرة. والى ذلك، ستجمع الجزيرة مزيجاً من العلامات التجارية العالمية والمصممة لإيجاد منظومة سياحية متكاملة متفردة تلبي احتياجات شرائح مختلفة من خلال تواجد عدد من المتاجر الفاخرة والمصممة خصيصاً للجزيرة، كما ستوّفر الجزيرة لمحبي رياضة الغولف أرضاً تبلغ مساحتها 6,474 يارد (5,920 متراً)، تتكون من ملعبين عالميين يحتويان على 9 حفر، ومخصَصَيْن لــ 70 ضربة مع 18 نقطة انطلاق، للاستمتاع بتجربة رياضية وترفيهية مميزة.

وستجسد هذه الجزيرة مميزات نيوم وإمكاناتها في تصميم وجهات سياحية بأفكار ورؤى مبتكرة تنافس مثيلاتها عالمياً، بالتعاون مع العلامات التجارية العالمية في قطاعَيْ الترفيه والفنادق لتطوير الجزيرة وجعلها وجهة حصرية وساحرة في البحر الأحمر لمجتمع اليخوت في العالم، محاطة ببيئتها البحرية الخلاّبة والمتنوعة التي تضمّ واحدة من أجمل محميات الشعاب المرجانية في العالم.

ويعكس الإعلان الخطوات المتسارعة التي تشهدها “نيوم” لتنفيذ الرؤى الإستراتيجية للمشروع العالمي الرائد، بعدما أعلن الأمير محمد عن تصاميم مدينة المستقبل في نيوم The Line والتي وجدت أصداءً علمية وإعلامية واسعة محلياً واقليمياً ودولياً. وكان سموه قد أطلق، أيضاً، في آذار (مارس) الماضي “تروجينا” الوجهة السياحة الجبلية في “نيوم”، التي تتميز برياضة التزلج على الجليد في الهواء الطلق، كأول تجربة من نوعها في الخليج العربي،  بالإضافة إلى إعلانه عن إنشاء “أوكتاغون”، المدينة الصناعية في نيوم، والتي تقدم نموذجاً جديداً لمراكز التصنيع المستقبلية وفقاً لإستراتيجية نيوم المتمثلة في إعادة تعريف الطريقة التي تعيش وتعمل بها البشرية في المستقبل بالتناغم مع الطبيعة.

السياحة في جزيرة سندالة تنطلق في العام 2024

إشارة إلى أن “نيوم” هي انطلاقة واثقة لتقدم البشرية وتجسيد لرؤية تُمثّل ما سيبدو عليه المستقبل الجديد. تقع في شمال غربي المملكة العربية السعودية على البحر الأحمر حيث تبنى من الصفر لتكون حاضرةً تنبض بالحياة ومكاناً تُحدِّد فيه ريادة الأعمال مسار هذا المستقبل الجديد. ستكون نيوم مقصداً عالمياً وموطناً لأصحاب الطموح الذين يسعون للمساهمة في بناء نموذج جديد لمعيشة استثنائية وإنشاء أعمال مزدهرة حيث سيتجلى الإبداع فيها في مجال الحفاظ على البيئة. وستشكّل نيوم موطناً استثنائياً للعيش والعمل وستضم عدداً من المدن والموانئ والمناطق التجارية ومراكز البحوث والمرافق الرياضية والترفيهية والوجهات السياحية. وبوصفها مركزاً للابتكار، ستستقطب نيوم روّاد وقادة الأعمال والشركات من جميع أنحاء العالم للبحث في التقنيات والمشاريع الجديدة واحتضانها وتسويقها بأساليب مبتكرة. وسيجسّد سكان نيوم قيماً تمثل روح الجماعة، كما سيعتمدون ثقافة تتبنى الاستكشاف والمغامرة والتنوع.

نادي اليخوت