في تقرير لشركة زيورخ للتأمين
عن السنوات الثلاث الماضية…
السرطان في طليعة
الأمراض الخطيرة
تليه النوبات القلبيّة
والسكتات الدماغيّة
فـــ… Covid 19!

مبنى زيورخ ري

في تقرير هو السابع من نوعه لزيورخ انترناشيونال لايف التابعة لمجموعة زيورخ للتأمين السويسرية، وللفترة الممتدّة من كانون الثاني (يناير) 2019 إلى كانون الأوّل (سبتمبر) 2021، أن السرطان يأتي في طليعة الأمراض الخطيرة التي تمّ تغطيتها من قبل الشركة، وبنسبة (48٪) خلال السنوات الثلاث الماضية، بينما جاءت النوبات القلبية والسكتات الدماغية في المرتبة الثانية  بنسبة (35٪)، وفيروس كوفيد-19 في المرتبة الثالثة (24٪).

ووفق التقرير أيضًا، شكّل الذكور نسبة 66٪ والإناث 34٪ من المطالبات لتغطية أمراض خطيرة، لكنّ الرجال استحوذوا على الحصة الأكبر (78٪) والنساء (22٪) من المطالبات لتغطية التأمين على الحياة. وكان السرطان السبب الرئيسي لكل من مطالبات تغطية الأمراض الخطيرة (84٪) والتأمين على الحياة (41٪) بين النساء، بينما كانت النوبات القلبية والسكتات الدماغية المصدر الرئيسي لكلّ من المطالبات لتغطية الأمراض الخطيرة (62٪) ومطالبات التأمين على الحياة (41%) بين الرجال.

ويلسون فارغيز

وفي إطار تعليقه على نتائج التقرير، قال ويلسون فارغيز رئيس العمليات في زيورخ: “إن قاعدة عملائنا ليست سوى عيّنة نموذجيّة تمثّل المجتمع المتنوّع. وتعكس النتائج المستخلصة من التقرير تطوّر وتغيّر في المخاطر الصحية التي يواجهها الناس خصوصًا بعد الجائحة، لذا من الضروري أن يعمد الأشخاص المستقلون ماليًا إلى حماية أنفسهم وأحبائهم وتحصين ذاتهم ماليًا، واتخاذ إجراءات استباقية بشأن صحتهم. ويعتبر أسلوب الحياة النشط والنظام الغذائي الصحي والفحوص الطبية المنتظمة ضرورية لتحديد عوامل الخطر والحدّ منها والتمتع بنوعية حياة أفضل”.

ونظرًا للتنوّع القائم بين المطالبين من ناحية العمر والجنس ونمط الحياة يؤكد التقرير ضرورة تقييم احتياجات التأمين على المستوى الفردي، لكي يتمتع جميع أفراد العائلة بالتغطية التأمينية الفريدة وحلول الحماية التي تتجاوز التأمين الطبي الموحّد. وفي هذا المجال، يشير فارغيز إلى أنّ “رؤية الشركة هي في تمكين المجتمع من أن يكون جاهزًا للحياة، ولهذا حرصت زيورخ على دفع نحو 98% من المطالبات على الحياة، انطلاقًا من التزامها دعم العملاء الذين هم بأمس الحاجة إليها”.

ووفق التقرير، بلغ متوسط عمر المطالبين بتغطية الأمراض الخطيرة 49 عامًا وبلغ عمر أصغر مطالب أربع سنوات وعمر أصغر مطالب بالغ 29 عامًا، وبلغ متوسط عمر المطالبين بتعويضات التأمين على الحياة 54 عامًا وعمر أصغر مطالب 28 عامًا.

وفي السنوات الثلاث الماضية بلغت قيمة أعلى مطالبة تمّ تقديمها لتغطية مرض خطير مليون دولار، وأعلى مطالبة فردية لتعويضات التأمين على الحياة 5.93 مليون دولار. ودفعت الشركة 144 مليون دولار من المطالبات في الفترة الممتدة من كانون الثاني (يناير) 2019 إلى كانون الأوّل (ديسمبر) 2021، وشكّلت المطالبات المتعلقة بتغطية الأمراض الخطيرة نحو 47%، والمطالبات المتعلقة بتغطية تعويضات التأمين على الحياة 52%، والمطالبات لتغطية الإعاقة الدائمة والشاملة 1% منها.

ومن المعروف عن مجموعة زيورخ أنّها تتعاطى التأمين وهي متعدّدة المجالات تخدم أكثر من 55 مليون عميل ما بين أفراد وشركات صغيرة ومتوسطة وكبيرة، وتقدّم باقة واسعة من منتجات وخدمات التأمين على الممتلكات والتأمين على الحياة في أكثر من 210 دول وإقليم. وتتطلّع الشركة التي تأسست منذ أكثر من 150 عامًا، إلى إحداث نقلة نوعية في قطاع التأمين. وإلى جانب توفير خدمات التأمين على الحياة، تسعى زيورخ جاهدة إلى تقديم خدمات وقائية تعزّز الرفاهية والقدرة على التكيّف مع التغيرات المناخية.

وإلى ذلك، تسعى زيورخ إلى بلوغ هدفها المتمثل في الوصول إلى مستقبل أكثر إشراقًا للجميع، ولتكون واحدة من أكثر الشركات المسؤولة وتأثيرًا في العالم، لذا تهدف للوصول إلى صفر انبعاثات كربونية مع حلول العام 2050، وقد صُنِّفت واحدة من أكثر شركات التأمين استدامة في العالم، وفق تقييم استدامة الشركات العالمية من ستاندر آند بورز.  توظّف المجموعة التي تتخذ من زيورخ، سويسرا مقرًا رئيسيًا لها 56 ألف شخص تقريباً. والشركة القابضة، Zurich Insurance Group Ltd (ZURN) ، مُدرجة في البورصةSIX  السويسرية.

أمّا زيورخ إنترناشيونال لايف فهي جزءٌ من مجموعة زيورخ للتأمين تمّ تأسيسها في جزيرة مان وتم ترخيصها من قبل هيئة الخدمات المالية في جزيرة مان التي تقع في مكان متوسّط من البحر الايرلندي بين انكلترا وايرلندا. تمتلك الشركة فروعاً قائمة ومسجلة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومرخص لها من قبل مصرف الإمارات العربية المتّحدة المركزي، وفي البحرين ومرخّص لها من قبل مصرف البحرين المركزي، وفي مركز قطر للمال ومرخص لها من قبل هيئة تنظيم مركز قطر للمال. الشركة مسجّلة في دولة الإمارات العربية المتحدة (رقم التسجيل 63) بموجب القانون الاتحادي لدولة الإمارات العربية المتحدة رقم 6 لعام 2007، وتخضع أنشطتها في الإمارات العربية المتحدة لهذا القانون.